( رؤية مصر 2030 والتكامل الاستراتيجى للسياحة )

2016-06-01 20:07:40


محمدنوفل

تعتبر السياحة في مصر أحد أهم مصادر الدخل القومي بما توفره من عائدات دولارية سنوية، وعوائد العملة الأجنبية التي مكنتها من المشاركة بشكل كبير بالناتج الإجمالي المحلي، ومكافحة البطالة عن طريق توظيف شريحة واسعة من القوى العاملة في مصر. ومن منطلق حرص الهيئة العامة للاستعلامات على ابراز دور السياحة في نهوض بالدخل القومى المصرى
عقد مجمع اعلام بورسعيد ندوة موسعة بعنوان " رؤية مصر 2030 والتكامل الاستراتيجى للسياحة استضاف المجمع الاستاذ الدكتور رمضان مصطفى محمد خضر الاستاذ بالمعهد العالى للسياحة والفنادق – جامعة قناة السويس .
واستهل اللقاء بأن مصر تعد من أبرز الدول السياحية في العالم وتميزها بموقع فريد يطل على البحرين الابيض المتوسط والاحمر وايضا وفرة المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، وانتشار المعابد والمتاحف والآثار والمباني التاريخية والفنية والحدائق الشاسعة على أرضها، وامتلاكها لبنية تحتية قوية تقوم على خدمة قطاع السياحة بما في ذلك الغرف الفندقية والقرى والمنتجعات السياحية وشركات السياحة ومكاتب الطيران.
أكد دكتور رمضان على ان اهم الأولوية للاستقرار الأمني واستخدام الفيس بوك في الدعاية وتشجيع الرحلات الداخلية
كما دعا خضر إلي حملة قومية للوعي السياحي يقودها طلابنا في كليات السياحة ومعاهدها خاصة أننا عندنا في مصر 7 كليات سياحة في الجامعات الحكومية واثنان في الجامعات الخاصة و17 معهدا عاليا للسياحة ولو تم تدريب طلاب هذه الكليات والمعاهد للانطلاق لكل ربوع مصر لتوعية المواطنين بالسياحة بعد وضع خطة ورؤية محددة لهذه الحملة.. وأن يتم التركيز في هذه الحملة علي نبذ أسلوب » التسول والابتزاز « الذي يتم من قبل الكثيرين ممن يحتكون بالسائح الأجنبي في كل مكان في مصر،
وأن يتم في إطار هذه الحملة أيضا تطوير المناطق المتاخمة للمناطق السياحية ستكون كل هذه الإجراءات بمثابة المفتاح لحملة تسويق سياحي تشمل في أهدافها التركيز علي أنماط غير تقليدية، لجذبها لزيارة المناطق السياحية في مصر مثل سياحة الفئات ذات الطابع الخاص وذوي الاحتياجات الخاصة حيث يمكن أن يأتي لي منهم مايزيد علي مليون سائح.. بالإضافة إلي التركيز علي سياحة المؤتمرات
. وفى سياق متصل اكد على أن تعمل المكاتب السياحية في الخارج حاليا، وبأسرع مايكون علي التأكيد بمختلف الدول التي توجد بها علي أن مايحدث في مصر الآن من أحداث هدفها التغيير إلي الأفضل لصالح مصر ولا يوجد بها أي اضطرابات خاصة بالسياحة. ولذلك فليس هناك ما يدعو إلي القلق لأن مصر تفتح ذراعيها لاستقبال السائحين في أي وقت كما أن معظم الأماكن السياحية آمنة تماما وبعيدا عن أي من الاضطرابات الجانبية
كما يجب أن نزيد من استخدام الدعاية الاليكترونية بشكل كبير في مجال الدعاية السياحية، وأن نقوم بالاتصال بشكل مكثف بالوكلاء السياحيين في الخارج ودعوتهم لزيارات سريعة إلي مصر بالإضافة إلي وضع خطة عاجلة للعناية والإهتمام بالمزارات السياحية والتغلب علي ما يسئ إلي وجه مصر الحضاري، وزيادة الاهتمام وتشجيع السياحة الداخلية من الآن بخطة تهدف إلي الاستفادة بالإمكانات الحالية إلي حين عودة السياحة الخارجية.. مع الاستمرار بعد ذلك في تشجيع السياحة الداخلية واكدت الاعلامية مرفت الخولى مدير عام مجمع اعلام بورسعيد انها لابد من .. وضع خطة لإعادة تأهيل العاملين في القطاع السياحي بما يتناسب مع السوق الاوربية الجديدة .




موضوعات ذات صلة