بالفيديو..اخبار مثيره حول مقتل سيده البيطاش بالعجمى على يد زوجها

2016-06-05 16:57:27


كتب محمد على ابراهيم 

بالصوت والصوره سجلت عدسه جريده المساء العربى الالكترونيه لقاء مع اسره قتيله البيطاش بالعجمى ومعرفه اسباب الحادث حيث تحدث شقيق القتيله ووالدتها واحد الساده المحامين المتطوعين للدفاع عنها 
حيث تداولت بعض المواقع الاخباريه على صفحات التواصل الاجتماعى اراء مختلفه حول مقتل تلك السيده والاساءه لها من بعض المعلقين على الخبر الذى نشر فور مقتلها وكان لزاما على الجريده اظهار الحقيقه والواقع من اقرب المقربين للقتيله 
وقد نما الى علم الجريده ان الزوج القاتل لزوجته هو ابن خالتها وتزوجا منذ 8 اعوام بمقر اقامته بكفر الزيات لدى اسرته المقيمه وكان يعمل منجد افرنجى مع والده الا انه تاتى الرياح بما لا تشتهى السفن كما يقال وطبقا للسائد بين اى زوجين تدب الخلافات بينهما فى الفتره الاولى من حياتهما نظرا لاختلاف الاراء ا لا ان القتيله لم تتحمل استكمال مسيره الحياه الزوجيه نظرا لتعرضها الدائم بالضرب من زوجها حيث رزقهما الله بطفلين توام ولد وبنت حيث اصرت القتيله على عدم تواجدها بمسكن الزوجيه وطالبت اقامتها بالاسكندريه بجوار اسرتها لعدم تعرضها للضرب من زوجها وبالفعل نقلت محل اقامتها مع زوجها بالاقامه بمنطقه وادى القمر بالاسكندريه بجوار اسرتها بشقه ايجار حديث ولم يتمكن الزوج من الاستمرار فى العمل مما اضحى بها الخروج للعمل باحدى مصانع الملابس الجاهزه بمنطقه البيطاش بالعجمى منذ 4 اعوام او اكثر او اقل طبقا لما جاء باقوال اهل القتيله قبل التسجيل حيث استطاعت تدبير المال بعمل جمعيات واسئجار شقه قانون قديم من مالها الخاص وطبقا لشهاده شهود القتيله والاسره بان الزوج كان متواكلا على زوجته بالمصاريف وفشل فى العديد من الاعمال الذى اسندت اليه بمساعده اهل القتيله الا انه فشل كثيرا فى ذلك ومعظم وقته بلا عمل حتى اتت القشه التى قسمت ظهر البعير عندما طلب من زوجته ان تاتى له بكيس مكرونه بالمسمى اندومى بمبلغ جنيه ونصف او وربع فماكان منها طبقا لما جاء باقوالهم انها اعترضت والبعض قال انها نست مما اثار حفيظه القاتل وتعدى عليها بالضرب والاهانه الامر الذى اضحى به استحاله العشره ورفضت وجوده بجوارها واولاده على ان يتواجد مع اسرته بمدينه كفر الزيات وبالفعل تدخل خالهم كما قالوا لراب الصدع بينهما الا انه لم تاتى الهدنه بالتصالح حتى اليوم الموعود اراد القاتل الحضور لمقابله زوجته القتيله لاقناعها بالعوده قبل رمضان ووعد على الاصلاح من حاله طبقا لما جاء باقوال شهود الواقعه على لسان الاهل حيث انه كان قد توعد من قبل على رفضه الطلاق ولن تكن لغيره والا قتلها كما جاء باقوال شقيقها وبالفعل حدثت مشاده اثناء الحوار بينمها بعد خروجها من العمل بصحبه اصدقائها الذين امهلوهم بعض الوقت بجوارهم لاستكمال الحوار الذى نتج عنه تعدى الزوج القاتل على زوجته وابنه خالته بتسديد بعض الطعنات مما اودى بحياتها فى الحال حيث اراد التخلص من حياته ولم يتمكن من ذلك ازهاق روحه بيده واحدث بنفسه بعده طعنات بالفخذ الايمن وسقوطه على الارض مدرجا بدمائها حيث حضرت قوات مباحث قسم الدخيله برئاسه المقدم / محمد التهامى رئيس المباحث وفريق العمل من ضباط مباحث القسم الذين سيطروا على الموقف بين المواطنين واستدعاء النيابه العامه التى باشرت التحقيق والذى اسفرت عن قرارها بالتحفظ على القاتل ونقله الى المستشفى لانقاذ حياته ونقل جثه القتيله الى المشرحه 
وبعد الانتهاء من كافه الاجراءات القانونيه اصدرت التصريح بدفن الجثه ومازالت التحقيقات وجمع تحريات المباحث حول الواقعه مستمره 
الا انه تم الاتصال برئيس مجلس جريده المساء العربى من قبل اهل القتيله لاثبات ان القتيله غير سيئه السمعه كما نشر عن بعض المواقع الاخباريه بصفحات التواصل الاحتماعى بالعجمى مريدين اثبات سمعه ابنتهم حفاظا على حياه الصغار مستقبلا لذلك كان هذا الحوار صوت وصوره مع الاسره ولم نتمكن من لقاء والدها وتباعا سوف نباشر معه التسجيل ومع احد زميلات القتيله الذين لم يستطيعوا الحوار بالتسجيل نظرا لحالتهم الصحيه من فاجعه الواقعه امامهم




موضوعات ذات صلة