أخطر تصريح لوزير المالية السعودي: 5 سنوات عجاف فى إنتظارنا، و إلا ستحدث كارثة اقتصادية "

2017-01-10 01:35:15



كتب :- اسلام رضا

صرح وزير الماليه السعودى " محمد الجدعان " :- بأن المملكة العربية السعودية تمر بأزمة مالية طاحنة بدأت منذ سنوات، بعد انخفاض سعر برميل النفط و الذي تعتمد عليه الموازنة السعودية بنسبة 70%، و رأى الوزير أن الوضع الاقتصادي كارثي، و دعا كل المواطنيين إلى التقشف.
و قال وزير المالية كم تتخيلون دخلنا من النفط هذه السنة؟!..
و الجواب دخلنا من النفط هذه السنة 329 مليار ريال فقط..
و الرواتب تكلف الحكومة 480 مليار ريال سنوياً..
مما يعني أن النفط لا يكفي حتى لدفع الرواتب ..
و مع الإيرادات الأخرى التي هي حوالى 200 مليار سيكون مجموع الإيرادات الحكومية لهذه السنة 530 مليار ريال..
كافية للرواتب و لكن لا تكفي الصيانة مثلاً..
موضحا أن الصيانة و التشغيل تقريبا تكلف الحكومة 200 مليار ريال سنويا..
لو أضفناها للرواتب يكون مجموعها 700 مليار ريال..
هذا و لم نصرف شيئاً على المشاريع و التطوير فى المملكة.
و تابع : لا يوجد خيار آخر أمام المملكة غير تطبيق قرارات رفع الدعم و بعض الرسوم ستكون مؤلمة جدا و لكن عدم إقرارها قد يعني أننا سنواجه ألماً أشد بكثير بعد 5 أو 6 سنوات، موضحاً أن السنوات الخمس القادمة ستكون صعبة، ستكون صعبة على الجميع، على المواطن، و على المؤسسات و الشركات (و أيضاً على الوافدين)، حسب الأرقام المعلنة في برنامج تحقيق التوازن المالي سيصل ما ستحصله الحكومة من الرسوم و رفع الدعم إلى أكثر من 300 مليار ريال..
هذه الـ 300 مليار ريال لم تأتِ كمصدر جديد للدخل "ليست دولارات جديدة" لكنها جاءت من داخل الاقتصاد..
و بالتالي هذه الـ 300 مليار تنقص من "المواطنين" و "الشركات" و "الوافدين"..
هذه الأطراف الثلاثة هي التي ستتحمل دفع هذه الفاتورة. 
نعم يوجد أيضا برنامج حكومي لتخفيف الألم على الطبقات الأدنى لكن المبلغ المعلن حوالي 70 مليار ريال. 
لذلك حتى لو نجح هذا الدعم لتخفيف الألم عن بعض الشرائح الأدنى، لأن الغالبية ربما منا سيتأثرون سلباً، المظلة الاقتصادية ستكون أنيقة جدا، سيكون في تباطؤ حاد في النمو الاقتصادي، شركات كثيرة ستقفل أبوابها بخاصة بعد رفع الدعم و فرض الرسوم على العمالة، المستوى المعيشي للمواطن سينخفض، القدرة الشرائية للمواطن ستنخفض، تقدر أن تفترض مبدئياً أن القوة الشرائية ستنخفض على الأقل 30% خلال الـ 4 أو الـ 5 السنوات القادمة. 
و هذا بدوره أيضا سوف يضر بالقطاع الخاص لأن القوة الشرائية للناس اذا انخفضت، الحركة في القطاع الخاص أيضا ستنخفض. 
و أخيرا أعتقد أن أعداداً كبيرة من الوافدين ستغادر ربما مليونين أو ثلاثة خلال الخمس السنوات القادمة.
و قال: المشكلة الكبرى في رأيي -و الضرر الأكبر- هو أن عدد الوظائف التي ستخلق في الاقتصاد ستكون قليلة جدا..
و أضاف : وبالتالي سيلاقي الخريجون الجدد صعوبة كبيرة في إيجاد الوظائف خلال السنوات القادمة، لقد كنتُ حريصاً أن أقول الواقع كما هو من دون تلميع أو تهوين، لأننا إن عرفنا ماذا يصير، نستطيع أن نتعامل معه بالطريق الصحيح.. سلوكنا سيتغير و يجب أن يتغير في الفترة القادمة.
و توجه الى السعوديين بالقول: إذا كنت ناوي أن تشتري سيارة (4 سلندر) أرخص شيء ممكن يؤدّي المهمة، و أن تشتري شقة أصغر شيء 
يكفيك، فاتورة الكهرباء ستهدّ «ظهر »أي أحد، و فوق هذا إذا كان البيت صغير أو الشقة صغيرة لا تضطر أن تجلب شغالة، السفر ممنوع، هذه 
السنة و السنوات القادمة لا نسافر.. ابتداءا من هذا الشهر وفر على الأقل 30% من دخلك، اضغط على نفسك لكي تصل إلى هذه النقطة، 
إذا كنت تعمل في القطاع الخاص لا تفكر في ترك الوظيفة، و ضاعف من جهدك كي لا تخسرها، اذا كنت عاطل و عايش مع أبيك مثلاً اعمل في أي وظيفة حتى لو كانت بـ 3 آلاف ريال، على الأقل «علشان» تخفف عليه العبء المالي..
و إذا كنت صاحب عمل أو بزنس، انتبه لا تتوسع الآن و قس تكاليفك مرة أخرى، افترض مبدئيا أن مبيعاتك ستنخفض على الأقل 40% و تكاليفك سترتفع 30%، و على هذا الأساس تقدر تقييم قدرتك على الاستمرار أو التوسع أو غيره..
و تكلفة العامل الأجنبي ستصل إلى حوالى 10 آلاف ريال سنويا في 2020، فضع ذلك في الاعتبار و أدخله في كل دراستك لوضع السوق و خططك المستقبلية.




موضوعات ذات صلة