من روائع القصص

2017-02-28 22:55:15


كتب _اشرف المهندس 

صعد أحد الملوك على سطح قصره يوماً

فنظر في البيوت التي تجاوره

فرأى جارية تنشر غسيلها فأعجب بها

فنزل وسأل عنها فقيل له :

إنها زوجة غلامك فيروز !

فبعث إلى غلامه وطلب منه أن يأخذ كتابا ويذهب به إلى أحد الملوك ولا يرجع حتى يأتي بالجواب

فأخذ فيروز الكتاب ثم عاد إلى بيته

وفي الصباح غادر فيروز من بيته متجها إلى لملك لايصال الرسالة

وما كاد يخرج من البيت حتى ذهب الملك إلى بيته وطرق الباب

فقالت المرأة. : من بالباب ؟

قال : أنا الملك سيد زوجك

قالت : وما تريد ؟

قال ويحك أنا الملك

قالت : يا مولاي قد قال القائل قبلنا

سأتركُ ماءَكم من غير وِردٍ

وذاك لكثرة الوَرادِ فيه

إذا سقط الذبابُ على طعامٍ

رفعتُ يدي ونفسي تشتهيه

وتجتنبُ الأسُودُ ورودَ ماءٍ

إذا كان الكلابُ ولغْنَ فيه

ويرتجعُ الكريمُ خميصَ بطنٍ

ولا يرضى مُساهمة السفيه

وألم تسمع قول القائل :

قُلْ لمن شفّه الغرامُ بنا

وصاحبُ الغدرِ منا غيرُ مصحوب

والله ما قالَ قائلٌ أبداً :

أكلَ الليثُ يوماً فضلة الذيبِ

.

فلما سمعَ الملكُ هذا قفل راجعا يجر أذيال الخيبة !

وبينما هو خارج إذ صادف غلامه فيروز عائداً إلى بيته

لأنه نسي شيئاً فرجعه ليحضره

فأخذ فيروز حاجته دون أن يتكلم مع زوجته

وذهب لوجهته وأوصل الكتاب وجاء بالجواب فأكرمه الملك

فعاد لبيته وقال لزوجته : خذي هذا المال والحقي بأهلك

قالت : ولمَ ؟

قال: لأن الملك أكرمنا وأحببتُ أن يرى أهلك فضل الملك علينا

فذهبت لأهلها وطالت إقامتها عندهم ولم يسأل فيروز عنها

ولم يذهب ليحضرها

فجاءه أخوها وقال : يا فيروز إما أن تأخذ زوجتك أو نقاضيك

قال: إنه شئتم القضاء فافعلوا

فذهبوا إلى القاضي وهو في مجلس الملك

فقال أخُ الزوجة :

يا مولاي قد أعطيناه بستاناً جميلَ الأشجارِ

طيب الثمار ... شديد الأسوار

فيه بئر ماؤه عذب

فأعاد البستان وقد استهلك الثمار وكسر الأشجار وخرب البئر وهدم الأسوار

فقال فيروز : والله لقد أعدته أحسن مما كان

قال أخوها : فاسأله لمَ أعاد البستان؟

قال فيروز : يا مولاي قد دخلتُ البستان يوما فوجدت فيه (أثراً) لأسد فخشيتُ أن يفترسني فتركته كرامة له

وكان الملك متكئا فجلس

فقال : يا فيروز رجع إليك بستانك فوالله ما رأيت أشد من أسواره على أشجاره

وإن الأسد قد دخل ولم يأخذ ثمراً ولا ماء ولا ورقاً

فأرجع فيروز زوجته

والقاضي والحاضرون يظنون أنه موضوع بستانٍ وشجر ٍوأسدٍ