عجائب السياحه فى مجموعة أزور للفنادق بالغردقه

2017-03-14 07:48:45


تحقيق / طارق خليل 
فى الوقت الذى نناشد وزارة السياحه بتنشيط وعودة السياحه الى العهود السابقه بعد أن تدهورت الأوضاع وأستغناء العديد من الفنادق السياحيه عن العماله لعدم وجود وفود سياحيه تغطى مرتبات العاملين بالمنشئات السياحيه المختلفة بالغردقه والعديد من المدن السياحيه وفى هذا المناخ الذى تدهورت فيه السياحه نجد عجائب وطرائف مجموعه أزور للفنادق الذى تعاقد معها المتعهد المصرى / محمد السيد والذى قام بتأجير السنتر الرياضى لمجموعه ازور للفنادق السياحيه بالغردقه منذ 20 عام 97 / 2017 وتقديم خدمات رياضيه مائيه ( الواند سيرف ) وغيرها من الألعاب المائيه مجانا لرواد الفنادق منها 12 بدال مائى و 8 مجداف و 100 مساك زحلفه مائيه مقابل 5000 خمسه الف يوروشهريا وفى عام 2014 تم رفع الأيجار الشهرى الى 6500 يورو وفى الوقت الذى تقدم المنظومه العالميه لتقيم الفنادق عالميا تدنى منظومه العمل بالفنادق وأعطاء تقرير الحصول على 7 .3 من عشره بعد أن كان فى السابق 9 من عشره للتقيم تقوم أدارة الفنادق برفع الأسعار على جميع المتعهدين ورفع الأسعار بطريقه تنم عن سوء أدارة وعدم الرؤيا الصحيحه للأوضاع الذى تعيش فيها السياحه فى الوقت الراهن حيث تم رفع الأيجار الشهرى من 6500 يورو الى 12 الف دولار ونسبه الأشغال بالفنادق لا تغطى اجور وعماله وأيجار وهناك العشرات من العاملين ينتظرهم الطرد من العمل لصعوبه أستمرار العمل والموافقه على رفع الايجار فى تلك الايام وهل يعقل رفع الايجار فى تلك الايام حالكه الظلام أم يتم تدعيم اصحاب المشروعات والأخذ بأيديهم حتى تعود السياحه الى عصرها السابق أم يتم طردهم وفريق العمل وزيادة طابور العاطلين هذا السؤال تتوجه به جريده المساء العربى الى وزير السياحه والقائمين عن السياحه فى مصر




موضوعات ذات صلة