حصار "تيوليب" للمواطنين فى "مضيق سيدى جابر"

2017-04-25 21:42:15


منذ بدء مشروع “تيوليب سي سكوير” بكورنيش سيدي جابر، والإسكندرية
تكاد تضيق على أهلها شيئا فشيئًا ، فالكورنيش الذي شهد عدة توسعات
خلال السبع عشرة عامًا الماضية ، والتي بدأها المحافظ الأسبق ، اللواء
عبد السلام المحجوب ، صار سكان الإسكندرية يواجهون صعوبات في
رحلة العبور مما سموه “مضيق سيدي جابر”.

من حارتي سيارات ذهابًا وإيابًا ونفقي مشاه ، لحارتي بالكاد يسمحان بعبور
سيارة واحدة، ظل المشروع يلتهم مساحات المرور، إلى أن انتهى الأمر منذ
أسبوعين بإغلاق الحارة الوحيدة الباقية التي تعد ممر ونافذة أهل شرق
الإسكندرية على غربها.

مع دخول مشروع “تيوليب سي سكوير” في مرحلة جديدة، تضمنت غلق
الحارة التي تبلغ مساحتها 400 متر، صار سائقي الإسكندرية و ركابها شبه محاصرين ، ظاهر الاستياء في وجوههم يومًا طيلة رحلتهم للعبور إلى شرق الإسكندرية ، فضلًا عما اعتبره أساتذة في الفن المعماري، من تشويه لمعالم
كورنيش الإسكندرية بعد اعتزام الشركة عمل كوبري لعبور المشاه مواجه للبحر.
ويرى أهالي الإسكندرية ، إن النفاذ إلى شرق الإسكندرية أصبح أمرًا صعبًا
فاق قدرتهم، لما اعتبروه ليس فقط انتهاك لملكية طريق الكورنيش لصالح
مشروع يمتلكه رجال أعمال، ولكن تعطيل لمصالحهم .

لكن مع نهاية الربع الأول من العام الحالى ، تكدست السيارات على الكورنيش
ونفذت إدارة المرور تحويلات مرورية جديدة غيرت فيها خط سير إلى شوارع
جانبية بمنطقة مصطفى كامل ، بعد غلق الحارة التي تبدأ من مقر مسرح السلام
الذي تم هدمه لإنشاء المشروع و حتى شارع المعسكر الروماني.

يقول شريف فراج، وهو أستاذ مساعد في قسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، إن المشروع أفسد الشكل الحضاري للكورنيش في الإسكندرية وتجاهل كل أبحاث وعلم المعمار
و يرى الدكتور صلاح ناصر، وهو أستاذ في الهندسة المعمارية، أن المشروع غير مؤهل معماريًا ولا بيئيًا، ويضيف بحسرة “الكورنيش أصبح في عصمة رجال
الأعمال لعمل مشاريع استثمارية تجافي المعمار والفن ولا تفيد مصلحة
العامة، ورفضت المشروع قبل بدايته، ولكن تنفيذه أكد لي رفضي، فهو مشروع
بعيد فنيًا ومهنيًا، ولم يتم فيه اللجوء لأية متخصصين من كلية الهندسة ومركز الهندسة المعمارية لاستشارتهم .

وقال المهندس جمال زقزوق رئيس جمعية حماية المستهلك ، إنه يتلقى يوميًا
بلاغات من متضرريين من المشروع ، يرون أنهم مُنعوا من حقهم في
الكورنيش ، و أن المشهد أصبح مجرد مبني خرساني وكوبري علوي ومنتجع
سياحي سوف يُغلق على رواده، كما مُنعوا من الوصول لأعمالهم في وقت
مناسب، بسبب التكدس المروري في طريق فصل شرق الإسكندرية عن غربها مؤكدًا “تعديات رجال الأعمال على الكورنيش فاقت الحدود.

و قال الدكتور محمد سلطان ؛ محافظ الإسكندرية في تصريحات صحفية
سابقة، إن المشروع تم تنفيذه بعد موافقة لجان هندسية متخصصة ومحافظ
الإسكندرية السابق اللواء رضا فرحات ، وكذلك الهيئة العامة لحماية
الشواطئ ، لافتًا أن المشروع يُعد نقله حضارية سياحية للإسكندرية بإعتباره
أول منتجع سياحي في وسط المدينة ويحتوي على ملاهي مائية ومرسى
يخوت، وهو ما سيدر دخلًا كبيرًا للسياحة في مصر، وأن هناك لجان مختصة
تفحص المشروع هندسيًا ومعماريًا وهي التي لها الحكم في الفصل فيه فنيًا.

وكان اللواء هاني خير، مدير إدارة المرور بالإسكندرية، قد أعلن إن طريق
الجيش سيتم غلق 400 مترا منه فقط ، وذلك لإنهاء مشروع سيدي جابر، قبل
بداية شهر رمضان المقبل ، ولحل أزمة زحام المرور بطريق الكورنيش نهائياً
خلال موسم الصيف ، مشيراً إلى أن التغيير شمل تغيير الطرق للوصول إلى
شارع المعسكر الروماني من طريق أحمد شوقي ، أو الدخول يمينًا من على
طريق الحرية ، كما سيتغير مسار طريق المعسكر الروماني ، ليصب في محور
طريق الجيش ، بينما يتم فتح شارع المشير بالكامل من الناحيتين ، ليأخذ كل السيارات التي تأتي من طريق البحر.

تحقيق / مريم فؤاد ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏

 




موضوعات ذات صلة