: بالرِّفق تكن حكيماً ..الداعية الشاب محمود سعد

2017-07-11 01:07:29


كان عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- معروفا بالحكمة والرفق.. وفي يوم من الأيام، دخل عليه أحد أبنائه، وقال له:يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.. فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني.. فإن الله من حكمته ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة.. وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق مرة واحدة فيرفضوه فتكون فتنة. فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن رفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه..(وصدق الله العظيم اذ يقول (ياايها الذين ءامنوا ان تسالوا عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم وان تسالوا عنها حين ينزل القران تبد لكم عفا الله عنها والله غفور رحيم) كم من صاحب منصب دعته قدرته على الشدة والقسوة في التعامل ولو على حساب الظروف الطارئة بدعوى الالتزام في العمل .. ونسى أن الرفق واللين من صفات سيد الخلق أجمعين..!! فليكن دعائنا: اللهم ارزقنا الرفق والحكمة فى كل أمر يا أكرم الأكرمين.




موضوعات ذات صلة