اتقوا دعوة المظلوم.. للداعية الشاب : محمود سعد

2017-08-07 23:04:08


خرج أحد الصيادين صباح يومه يطلب رزقاً حلالا، فرمى شبكته فلم يخرج شيئاً فتضرع إلى الله يدعوه فأولاده يصرخون جوعاً في بيته، وفي نهاية اليوم رزقه الله سمكة ضخمه فحمد الله تعالى وأخذها مسرورا إلى بيته..

وإذ بملك المدينة يخرج للنزهة فرآه وعلِم ما معه فأعجبته السمكة فأخذها عنوة منه، وذهب لقصره وأخرج السمكة مسروراً أمام الملكة، فاستدارت السمكة وعضت أصبعه فلم ينم ليلتها من الألم، فأحضر الأطباء فأشاروا بقطع أصبعه، لكنه لم يسترح بعدها فأشاروا بقطع يده، لكنه لم يسترح بعدها لأن الألم قد تسرب إلى يده أيضا فأخذ يصرخ ويستغيث، فأشاروا بقطع ذراعه فاستراح من الآلام الجسدية لكن لم تهدأ نفسه...

فأشاروا عليه البعض أن يذهب إلى أحد أطباء القلوب (العلماء الحكماء) فذهب وأخبره قصة السمكة فقال له: لن تهدأ إلا إذا عفا عنك الصياد، فبحث الملك عن الصياد حتى وجده وشكى إليه أمره واستحلفه أن يصفح عنه فعفا وصفح عنه فقال له الملك : ماذا قلت في حقي؟
فقال: ما قلت سوى كلمه واحده :اللهم إنه أظهر علىّ قوته فأرنى فيه قدرتك..!!

فإياك وظلم العباد فالله لا ينسى مظلوماً دعاه.. والنبي صلي الله عليه وسلم قال (اتقوا دعوة المظلوم فانها ليس بينها وبين الله حجاب ) الهم لاتجعلنا ظالمين ولا مظلومين




موضوعات ذات صلة