إنطلاق المشروع القومي"بلدنا هتتغير بينا"بمدرستي ناصر الزراعيه وطنطا النسيجيه

2017-11-14 17:33:46


الغربيه / عبد السلام السايس-علاء ابو غانم

برعاية المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضه،إشراف الاداره المركزيه للبرامج الثقافيه والتطوعيه بوزارة الشباب،بالتعاون مع قطاع التعليم الفني والتجهيزات.
انطلقت صباح اليوم الثلاثاء فعاليات المشروع القومي تحت شعار بلدنا هتتغير بينا بمدرستي ناصر الزراعيه ومدرسة طنطا الثانويه الفنيه المتقدمه للصناعات النسيجيه،التي انطلقت فعالياته اليوم وتستمر ليوم الخميس المقبل.
بحضور محمد إسماعيل وكيل وزارة الشباب والرياضه بالغربيه،يرافقه جمال عبدالعال وكيل مديرية التربيه والتعليم،اللواء محمد الغباشي الخبير الاستراتيجي والأمني،فضيلة الشيخ الاستاذ الدكتور محمد عبدالسميع أمين الفتوي بدار الفتوي المصريه، علي الراعي وكيل المديريه لشئون الشباب، أحمد السهم مندوب وزارة الشباب والرياضه،عبدالله شفيق مدير عام ادارة الشباب،عبدالغني صالح مدير عام ادارة طنطا شرق التعليميه،أسماء عبدالدايم اسماعيل مدير ادارة مدرسة ناصر الزراعيه،المهندس عاطف طه نصر مدير ادارة مدرسة طنطا النسيجيه،شيرين خليفه منسقة أندية التطوع بالمحافظه،أمين عزام مقدم اللقاءا،مجدي الغمري مسئول البرامج والانشطه .
بدأ اللقاء الحواري بمدرسة ناصر الزراعيه بمشاركة 250طالبه وتحدث اللواء محمد الغباشي الخبير الاستراتيجي والامني التعريف بالتهديدات والتحديات التي تواجه الأمن القومي المصري في المرحلة الراهنة، وزيادة نمو الوعي السياسي لدى الشباب، وتناول فيها تعريف ومفهوم الأمن القومي والارتباط بكافة المحددات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية
وأستعرض تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، والتحديات التي واجهت مصر وقواتها المسلحة، في حروبها منذ 1948 وحتى نصر السادس من أكتوبر، مرورا بنكسة 1967، وبطولات حرب الاستنزاف، وإعادة بناء القوات المسلحة
وأكد أن مصر الآن في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخها تحتاج لتضافر الجهود كافة، والالتفاف والتوحد خلف الرئيس السيسي؛ لإحياء دورها الريادي والتاريخي في زعامة المنطقة العربية، ومواجهة العديد من التحديات، سواء كانت داخلية أو خارجية في محيط دول الجوار أو تحديات أكبر تتسع دائرتها لمنطقة الشرق الأوسط.
وانتقل الغباشي، إلى شرح أنواع الحروب وصولا لحروب الجيل الرابع والخامس، والتي لا يستخدم فيها القتال المباشر لحرص القوى المعادية على عدم مواجهة المقاتل المصري، لما يتمتع به من قوة تحمل وصلابة مع مهارة قتالية عالية حيث تهدف حروب الجيل الرابع والخامس لبث الشائعات ومحاولة إحداث الفتن ونشر حالة من التشكيك والإحباط باستخدام السوشيل ميديا ووسائل الإعلام.
وأوصى بضرورة التأكيد على مفهوم المسؤولية الجماعية، لكافة فئات الشعب المصري في الحفاظ على الأمن القومي لمصر خاصة بعد ثورة 30 يونيو، وضرورة الحذر والاصطفاف لمواجهة المخططات التي تحاك للدولة المصرية.
في نهاية اللقاء تم فتح العديد من الأسئله من الطالبات عن دور الدوله في مواجهة الإرهاب،الرقابه علي الشائعات المغرضة لبعض الاعلاميين التي تهدف الي هدم واستقرار الوطن
اللقاء الحواري الاخر وسط أستقبال حار من قيادات مدرسة طنطا النسيجيه،بدأ الحوار الشبابي بتواجد ومشاركة اكثر من 300طالب وطالبه،حديث فضيلة الشيخ الاستاذ الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوي بدار الفتوي المصريه،الذي تطرق حديثه مع الطلاب عن القيم الاخلاقيه وأدب الحوار في حياتنا المجتمعيه،البعد عن الأفكار الدينيه الهدامه التي تغلغل أفكار الشباب والوصول الي أدني درجات الكفر
أشار الي تسهيل أفكار العقول لدي الشباب عن طريق الشائعات المغرطه عن طريق جماعات مضلله.
وجه عبدالسميع بعد الدلائل الإيمانية التي يجب أن يتبعها الشباب في الفتره القادمه ومنها إحترام التخصص،معرفة مكانة العلماء أهل العلم والوسطية والفتوي الأسلاميه الصحيحه،يجب أتباع قيمة العلم وفائدته لوطننا حماية من الأعداء.
وتسأل في نهاية اللقاء بعض الطلبه والطالبات ومنها عن الرشوه في الإسلام لانها من مظاهر الفساد في مجتمعاتنا،سؤال اخر عن انتشار الفتاوي الخاطئه من بعض الآئمه في المساجد،سؤال اخر كيفية الإقتلاع عن التدخين والمخدرات
تستكمل غدا باقي عرض البرامج

،ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏34‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏23‏ شخصًا‏، و‏‏‏حشد‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏10‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏




موضوعات ذات صلة