الجمعية العامة للامم المتحدة ستصوت اليوم علي ملف القدس

2017-12-21 21:23:52


بقلم: لمياء فولي

الجمعيه العامه للامم المتحدة تعقد جلسة طارئة اليوم للتصويت على مشروع قرار يرفض اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل بعدما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضده في مجلس الامن. وطلبت اليمن وتركيا عقد الجلسة الطارئة للجمعية العامة التي تضم 193 دولة باسم كتلة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي. ووزع البلدان مسودة قرار الثلاثاء تعكس ما ورد في القرار الذي تم نقضه، وتؤكد ان اي قرار حول وضع القدس لا قيمة قانونية له ويجب ان يلغى. وتوقع السفير الفلسطيني لدى الامم المتحدة رياض منصور ان يحصل مشروع القرار على “تاييد واسع جدا”، وقال ان القدس موضوع “يجب ان يحل من خلال المفاوضات” بين اسرائيل والفلسطينيين. لا تحظى اي دولة بحق النقض في الجمعية العامة خلافا لمجلس الامن. و صرح منصور للصحافيين ان “الجمعية العامة ستقول وبدون خوف من الفيتو بان المجموعة الدولية ترفض قبول موقف الولايات المتحدة الاحادي الجانب”. حيث كان قرار ترامب في 6 ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل خلافا للسياسة الاميركية التي كانت متبعة حتى الان، اثار موجة تنديد عالمية وتظاهرات احتجاج في مختلف انحاء العالم الاسلامي. وكانت دول حليفة للولايات المتحدة مثل بريطانيا وفرنسا وايطاليا واليابان واوكرانيا من بين الدول ال14 التي صوتت لصالح القرار في مجلس الامن. ووصفت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة التصويت بانه “اهانة”، وحذرت من ان الولايات المتحدة لن تنسى ما حصل. و من تصريحات السفير اليمني باسم المجموعة العربية: قال نعرب عن الاسف لقرار واشنطن حول القدس. و قال ايضا القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من ارض دولة فلسطين، و دعي كافه الدول الي عدم انشاء بعثات دبلوماسية للقدس، و ادان كل الممارسات الاسرائيلية لتغيير وضع القدس، الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية هو اساس التوتر في المنطقة العربية، و قال ايضا نحن متمسكون بمبادره السلام العربية اساس للحل، و مشروع القرار ينص علي ان اي إجراء يهدف إلي تغير طابع القدس فهو باطل، مشروع القرار يدعو الي مواصلة الجهود لتحقيق السلام في الشرق الاوسط، و صرح ايضا اننا ندعو إلي الدول المحبة للسلام إلي دعم مشروع القرار الخاص بالقدس. و صرح وزير الخارجية الفلسطيني بأن مشروع القرار يؤكد ضرورة ابقاء الوضع القانوني

الدولي للقدس، و اكد علي ان مشروع القرار حول القدس لا يعني العداء للولايات المتحدة، القرار الامريكي يؤجج المشاعر الدينية و يخدم مصلحة اسرائيل، و قال القدس مفتاح الحرب و السلم في الشرق الاوسط، و قال كل الاطر الدولية اجمعت علي حق الفلسطينين بالقدس، و قال متمسكون بمساعي تحقيق السلام، و اكد علي ان قضية فلسطين مسؤولية الامم المتحدة، و ندد بالمحاولات المستمرة لطمس الهوية العربية لمدينة القدس، و دعي دول العالم للتصويت للقرار حول قضية القدس "من اجل السلام". و اكدت المندوبة الامريكية قرار الولايات المتحدة بشأن القدس لا يمس بجهود السلام.

 




موضوعات ذات صلة