سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي:

2018-01-02 10:02:39


الجيزة/سماح سعيد.

بعد التحية وكامل الاحترام لسيادتكم
لقد ارسلت اليكم برسالة سابقة منذ ما يزيد عن العام.ولا اعلم ان كانت قد وصلت لسيادتكم ام لا.وها انا اعيدها عليكم الان بقلب يملؤه المحبة لسيادتكم ،ويملؤه الالم على غيري.

تحدثت فيها عن مابذلته من جهد وما استطعته من اجل الحفاظ على الوطن والنهوض به .على المستوى الدولي والاقليمي.،ومساعيكم الكبيرة لرفعة هذا الوطن والدفع بركائز قوية ليكون هناك اقتصاد قوي .
وذلك لكي لا يكون شعبنا تحت اقدام اي دولة او حتى لا يشعر اي مواطن انه اقل من اي مواطن باي بلدٍ.اخر

علمتُ منذ اللحظة الاولى مدى حبك لتراب بلدك.وقمت بالكثير لاجله
ولكنني كنت اخاف عليك ممن يحيطون بك .

فهناك من يتغلغلون باوصال الدوله في المؤسسات الحكومية ورجال اعمال وموظفين منهم الكبير والصغير .ولا اقصد جميعهم ولكن بعضهم ولكن تاثيرهم كبير .يتلقون الرشاوي ويعطونها.
ولا توقفهم ضمائرهم لثانية يفكرون ماذا يُرزقون .. ومِن اين...؟
فلا يبارك فيه الله لهم

اعتبرهم صورة من صور الارهاب الذي يهدم المجتمع.والذين لا يعرفون قيمة الوطن اوقيمة ما تقومون به .، تسببوا بنسبة كبيرة فيما نعانيه اقتصاديا .وبسببهم عانا ويعاني مواطنين كُثر وانا منهم .
لكني والكثيرين مثلي يؤمنون بك وعلى قناعة كبيرة بالتغيير الجذري الذي حدث ويحدث وما الت اليه البلاد من اسقرار .

هناك من لايشعر بذلك .إن معنى الامان بالنسبة لهم هوشعورهم بعدم الحاجة او الجوع فعدم قدرتهم على تلبية حاجاتهم وحاجات اولادهم تعيق تفكيرهم وليس معنى ذلك عدم حبهم لك او لبلادهم.
اشعُر بهم.وحزن لحالهم وحال ابنائهم.احيانا اعطيهم الحق في ما يشتكون برغم اختلافي معهم في معنى الامان والاستقرار.
فضعفهم اما سداد فاتورة الكهرباء او دواء يعطيهم حق.

اسعار كثيرة اذدادت دون مبررات حتى اسواق الغلابه ساءت حالتها
هؤلاء الناس يعانون بشدةٍ .وعندما يسالونني احاول التهوين عليهم باننا في طريقنا الى الاستقرار وستكون مصر ام الدنيا .ولكنهم يسالونني باسى ...متى ..._؟ احنا تعبنا ..فاعيد طمأنتي لهم بما اعلم بالذي يحدث من مشاريع وانجازات.

ومدى ايماني بالله وبك سيادة الرئيس بأن الحال سينصلح قريباً باذن الله .
يسألونني لماذا الاسعار في اذدياد ،وتجار لا يرحمون...؟ تُحدثوننا عن الرقابه ...فأين هذه الرقابة على جشع التجار والاسواق ...

واين المسؤلين عن مراقبة ومعاقبة هؤلاء التجار....؟
اين الرقابة التى تحاسب مَن يسرقون قوتنا وقوت اولادنا .
نحن اصبحنا لا نستطيع تلبية احتياجات صغيرة لاولادنا..

سؤالي لسيادتكم ...اين الرقابة ..ولما هناك مسكوت عنهم متروكين ليشوهوا كل جميلُ يحدث بمصرنا الغالية

حفظ الله مصر ..ام الدنيا
وحفظك الله لنا .
اعلمُ جيداً ان مصر ام الدنيا وهتبقى بفضل الله وبك اُم الدنيا

 




موضوعات ذات صلة