مؤسسة "حارتنا المصرية" تتكفل بتطوير طابقين بمستشفى "الطلبة الجامعي" بالإسكندرية

2018-01-13 14:01:09


كتبت : امانى حسن


بعد تبرعهم.. مؤسسة "حارتنا المصرية" والدكتور محمد كمال نقيب البيطريين الاسبق يتفقدون أعمال تطوير طابقين بمستشفى "الطلبة الجامعي" 
مؤسسة "حارتنا المصرية": المستشفى كانت لها مشاكل كثير منها الرطوبة والعفونة والسوس.. ويؤكد هدفنا نقدم نموذج للشباب والمجتمع
قامت مؤسسة حارتنا المصرية لتنمية المجتمع والدكتور محمد كمال بتفقد أعمال تطوير الطابقين بمستشفى "الطلبة الجامعي" بشارع أبو قير بالإسكندرية، وذلك لتكفلها أعمال التطوير بالطابقين، التي تهدف رفع كفاءة المستشفى وتقديم خدمة صحية للمواطنين وطلاب الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين. 
جاءت الجولة بحضور كلا من الدكتور أحمد مصطفى، مدير عام مستشفى الطلبة الجامعي، والمهندس إيهاب زكريا، رئيس مجلس أمناء مؤسسة حارتنا المصرية لتنمية المجتمع، والدكتورة إيمان زكى، المدير التنفيذي للمؤسسة والدكتور محمد كمال نقيب القطريين السابق .
قال الدكتور أحمد مصطفى، مدير عام مستشفى الطلبة الجامعي، إن المستشفى بصدد تطوير كامل بدأ منذ 3 سنوات، ولدينا تواصل مع كل الجهات المعنية سواء إدارة جامعة الإسكندرية، ومحاسبات المستشفى وتبرعات الجمعيات الأهلية وأهل الخير والمعارف والأصدقاء من أجل توفير مستلزمات المستشفى".
وأضاف "مصطفى": "أن الدولة تنفق على المستشفى ما يقرب من 20 مليون جنية على الدواء ومستلزمات طبية، حيث تم صرف على المستشفى في أعمال التطوير التي استمرت 3 سنوات حوالي 19 مليون جنيه فيهم حوالي 11 مليون جنية من ميزانية الدولة وحوالي 8 مليون تبرعات أهل الخير".
وتابع: "أن مؤسسة حارتنا المصرية و د/ محمد كمال هيتكفلوا بطابقين الرابع والخامس كمرحلة أولى وأتوقع منهم أن مجهودهم سيستمر أكثر من ذلك في تطوير الطوارئ والعيادات الخارجية ومسرح العمليات".
وأضاف "أن الطابق الخامس الذي يتكفل به مؤسسة حارتنا المصرية و د / محمد كمال  انتهى بنسبة 80% من ترميم وبعد أسبوع هنبدأ في عملية الفرش، وفي نفس التوقيت بدأنا تفريغ الطابق الرابع تمهيداً للبدء في عملية الترميم
ومن ناحيته، قال الدكتور. محمد كمال ، نقيب البيطريين الأسبق: "أن تم الاتفاق مع رئيس الجامعة الإسكندرية الدكتور عصام الكردي، والدكتور أحمد مصطفى مدير المستشفى على تطوير الطابق الخامس بشكل كامل ويشمل البنية التحية والكهرباء ونجاره ونقاشه والحمامات وكل ما يلزم من تطوير". 
وأضاف: "أن أعمال التطوير أهتم بالتمريض حيث تم عمل إنشاءات لهم والأهتمام بغرفة التمريض وتجهيز الاستراحة"، مشيرأ أن هناك تواصل مع الجامعة وذلك لحكم  أنني كنت  نقيب البيطريين لمدة 18سنة، مما جعل وجود علاقة طيبة بالإدارت مما تسبب في حالة من اليسر أثناء الاتفاق. 
وأشار إلى "أن عقب الانتهاء من أعمال التطوير والتشطيبات سوف يشعر الجميع أنها مستشفى استثماري، ولكنها تقدم الخدمة الطبية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالمجان". 
ومن جانبه، قال المهندس إيهاب زكريا، رئيس مجلس أمناء مؤسسة حارتنا المصرية لتنمية المجتمع: "أن المؤسسة تتكفل بتطوير طابقين الرابع والخامس بالمستشفى، التي كانت تعاني من ضعف في الإمكانيات في الفترة الأولى سواء كانت رطوبة وعفونة وسوس واستهلاك للتشطيبات الموجودة".
وأضاف "زكريا": "أننا نهدف إلى تقديم نموذج جيد للشباب والمجتمع المدني، وأن المؤسسة نابعة من شباب وسيدات مصريين بيحبوا البلد"، مطالباً من المجتمع المدني في المساهمة في مثل هذه الأعمال لتقديم خدمة للمواطنين.
وأشار رئيس مجلس أمناء مؤسسة حارتنا المصرية لتنمية المجتمع إلى "أن لابد من أن تكون المستشفيات لديها الكفاءة والقدرة على استيعاب المواطنين كلهم في منظومة التأمين الصحي الجديدة، من أجل أن يشعر به المواطنين على أرض الواقع".
ومن ناحيتها، قالت الدكتورة إيمان زكي، المدير التنفيذي للمؤسسة: "أن منذ أنشاء المؤسسة  من اربع سنوات كانت ومازالت هدفها تنمية المجتمع وتوفير حياة معيشة أفضل للمواطنين وليس هدفها تقديم المعاشات وأرامل وايتام كباقي المؤسسات الأخرى". 
"أن الدولة لم تستطيع أن تقوم بكل شئ لوحدها فلا من تدخل المجتمع المدني من تحسين الحياة المعيشية للمواطنين ونمد أيدينا جميعا من أجل تطوير والنهوض ببلدنا". 
وأضافت: "نحن نزيد زرع الولاء في الشباب من خلال توفير لهم الخدمات الصحية لهم، ولذلك اخترنا مستشفى الجامعة كنموذج من أجل تطويرها طبيا، والطالب يشعر بالتطوير وانه له كيان في دولته". 
ويذكر أن  المستشفى تتكون من 8 طوابق  من الجهة الشرقية و5 طوابق من الجهة التي تطل على شارع أبو قير، كما أن المستشفى بها 3 مسارح عمليات كل مسرح فيه 3 غرف للعمليات، بالإضافة إلى عناية عامة بها 5 سرائر وعناية قلب بها 5 سرائر وعناية جراحية بها 8 سرائر.




موضوعات ذات صلة