بالصور معاناة أهالي قري غروب مدينة العدوة من ضعف مياه الشرب.

2018-04-21 15:09:53


محمود عشري 

    
يعاني أهالي قرية قصر لملوم وعزبة أبو ديهوم ومعظم قري الغروب بمركز العدوة غرب محافظة المنيا  من ضعف مياه الشرب هذا تكرر هذه المثاه من كل عام في مثل هذا التوقيت وهو توقيت موسم الصيف  مما يؤدي إلى تضررهم ومعاناتهم في كثير من الأحيان من أجل الحصول على المياه وتلبية احتياجاتهم اليومية، حيث أن المياه لا تصل إلى الأدوار العليا في كثير من الاحيان، وأحيانا لا تصل نهائيا الي منازلهم في القرية 

نرصد معكم ردود فعل المواطنين في السطور التالية:

معاناة الأهالي

وتقول احدي سيدات القري من أهالي، إنها تعاني من عدم وصول مياه الشرب في منزلها من مدة تتراوح الي عشرة ايام  مما يجعلها لا تستطيع تلبية احتياجاتهم  من المياه في الحياة اليومية، ولا تستطيع أن تأخذ ما تحتاجه من ماء حتى يؤدي أغراض منزلها وإحتياجات أسرتها.

ويقول أحد الاشخاص  من أهالي القرية، أعيش مع عائلتي في منزل يتكون من  طابقين ، الطابق الأول تكون المياه فيه ضعيفة جدآ وقد لاتصل الي المياه الي القرية لمدة تتجاوز الاسبوع واكثر من ذلك والطابق الثاني تنقطع فيه المياه في كثير من الأحيان، ولا تصل إلا في أوقات قليلة وتكون ضعيفة جدا،

ويطالب المواطن المسؤولين أن يقوموا بحل هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن، حتى يتمكن من تلبية احتياجاته من المياه، والتي لا غنى عنها في جميع المتطلبات له ولعائلته،واننا من طبقة الفلاحين والمزارعين والتي نحتاج الي المياة بسبب وجود بعض الحيوانات التي يقوموا بتربيتها مثل البقر والجاموس والاغنام والتي لايمكن ان نتاخر لحظة عن هذه الحيوانات والتي قد يتاثر بسبب العطش  ويعبر  أنه بهذه الحالة يعيش في مأساة  مع عائلته بسبب هذه المشكلة من ضعف مياه الشرب، والتي تتسبب في عرقلة حياتهم.

تعطل مصالحهم

ويقول احد المواطنين وهو موظف، إنه يعاني هو وأسرته من ضعف مياه الشرب التي تصل إليهم، عن طريق مواسير المياة او عن طريق عربات الواحدات المحلية او عن طريق عربات شركة مياة الشرب والصرف الصحي والتي يحدث تكدس عليها من قبل أهالي القرية خشية من ان تنفذ الكمية قبل الحصول علي حصة بسيطة من المياه مما يؤدي إلى تضررهم وتعطل الكثير من المصالح، من التأخر على العمل وخلافه، وخاصة أنه ليس لديه موتور في منزله ولا يستطيع شرائه في الوقت الحالي نظرا لغلاء الأسعار والإلتزامات المختلفة التي يعاني منها .

ويتابع المواطن  أنه ينتظر أمام الصنبور مدة كبيرة في كثير من الأحيان حتى يستطيع أن يأخد حصة من المياة أو يملأ زجاجة مياه، ويضطر إلى تخزين المياه للتصرف بها في وقت الذروة والتي يكون فيها صعوبة الحصول على المياه بشكل كبير، وذلك حينما تكون المياه ضعيفة للغاية.

مطالبات بسرعة الحل

ويقول المواطنين أننا نطالب المسؤلين بسرعة حل هذا المشكلة التي يعاني منها كثيرآ من أهالي القرية نظرآ لأننا مقربين علي دخول موسم الصيف وشهر رمضان والتي يعد استخدام مياة الشرب فيه كثيرآ لقضاء حوائجهم ومتطلبات الحياة في منازلهم .




موضوعات ذات صلة