رمضان شهر القرآن

2018-05-31 02:54:26



بقلم / عماره محمد 
إن شهر رمضان الكريم المبارك شهر النفحات ومن ضمن تلك النفحات إنه شهر  القرآن الكريم ، لأن القرآن الكريم نزل في هذا الشهر العظيم علي النبي الأمين صلي الله عليه وسلم ، فالقرآن الكريم سيكون لك يا عبدالله شفيع يوم القيامة وكذلك الصيام فقد أفضل الخلق رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديثه النبوي الشريف : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة فيقول الصيام يا رب منعته الطعام والشراب فشفعني فيه ويقول القرآن يا رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان للعبد ) ، فالقرآن هو كلام الله عزوجل المنزل من فوق سبع سموات بواسطة أمين وحي السماء وهو جبريل عليه السلام علي وحي الأرض وهو محمد صلي الله عليه وسلم ، هو الصراط المستقيم والذكر الحكيم وهو الحبل الممتد بين العباد ورب العباد ، وهو المعجزة الخالدة التي تحدي الله به فرسان البلاغة وأساطين البيان وأرباب الفصاحة في مكة زادها الله تشريفا ، وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) ، وفضل القرآن الكريم عند الله عزوجل عظيم في هذا الشهر الفضيل كفي أن من قرأ حرف من كتاب الله له به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، ولذلك من أراد الدنيا فعليه بالقرآن ، ومن أراد الآخرة فعليه بالقرآن ، ومن أرادهما معا فعليه بالقرآن ويقول النبي صلي الله عليه وسلم : ( تركتم فيكم واعظين واعظ صامت واعظ ناطق أما الواعظ الصامت فهو الموت وأما الواعظ الناطق فهو القرآن الكريم ) وكان السلف الصالح رضي الله عنهم يحرصون علي قراءة القرآن فكان عثمان بن عفان رضي الله عنه كان يقول ( والله لو طهرت قلوبنا ما شبعنا من كلام ربنا ) وكان سفيان الثوري رحمه الله تعالى إذا أقبل عليه رمضان ترك قراءة الحديث والفقه وأقبل علي قراءة القرآن فاللهم أجعلنا من أهل القرآن والعاملين به يأرحم الراحمين .




موضوعات ذات صلة