النائب حسين غيتة يتقدم بطلب مناقشة عامة بشأن انقطاع المياه عن قري ومراكز المنيا

2018-06-21 12:54:36


محمود عشري
 تقدم النائب/ حسين غيتة، عضو مجلس النواب، بطلب مناقشة عامة بشأن انقطاع المياه عن قرى ومراكز المنيا

حيث أوضح أن مشكلة انقطاع المياه فى مركز العدوة ومغاغا أصبحت مزمنة، حيث يعاني المواطنون باستمرار من انقطاع المياه.

ومنذ نحو 5 أعوام واستغاثات سكان واهالى مركزي العدوة ومغاغة في شمال المنيا لا تنقطع نهائيا، لاسيما قري قصر لملوم، وابو هدمة، المسيد، زاوية برمشة، القايات، الشيخ مسعود، عطف حيدر والعزب التابعة له، بنى النمس، البلاعزتين، دير الجرنوس، أبو بشت، وابو ديهوم، وغيرها من قرى مغاغا والعدوة، لا تتوقف بسبب انعدام المياه.

 

 

وأضاف د/ حسين غيتة.... أن الحكومة قد وعدت قد وعدت منذ أكثر من سنتين بأنها انتهت من عدد 3 محطات لمياه الشرب، إلا أن هذا غير موجود على أرض الواقع، والدليل استمرار مسلسل انقطاع المياه.

كما وعدت الحكومة أيضا بالانتهاء من 5 محطات للصرف الصحي، إلا أن هذا أيضا ليس له وجود على ارض الواقع!!

 

 

وأردف غيتة... مازلنا نعاني من البيروقراطية والتنازع السلبي من جانب الوزارات بعضها البعض، فوزارة الرى ووزارة النقل كلا منهما تتنازع سلبيا وتعرقل إنشاء محطة تحليه يستفيد منها أكثر من 100 ألف مواطن.

ولا يوجد تنسيق بين الوزارات بعضها البعض، ومن يدفع الثمن هو المواطن المصرى.

 

 

واقترح النائب د/ حسين غيتة بعض الحلول الجذرية واخرى مؤقتة... هناك مجموعة من الحلول المؤقتة والتى لا تكلف الدولة... بل وان اعتماداتها المالية موجودة، وهناك بعضا من هذه الحلول بدأ العمل فيها منذ سنوات لكن لم تنتهي وتوقفت لأسباب غير معلومة:

توصيل خطوط خاصة قصيرة الى كلا من:

قريتي الفلاح وابو ديهوم من الخط الرئيسي للمحطة.

قريتى ابو هدمة وشمال قصر لملوم من عند عزبة كمون.

توصيل خط فرعي من الخط الواصل من قرية الشيخ مسعود الى شمال قرية كوم الحاصل.

خط من قرية ابو الهوا الى جنوب قرية بني النمس.

توصيل خط من قرية بنى عامر الى قرية ابو تشت.

توصيل خط من قرية برامل الى قرية الساوى.

 

أما عن الحلول الجذرية... والتى تحل المشكلة من أساساها وتوفر حياة كريمة للمواطنين فهي:

 

استكمال تغيير المواسير القديمة (البيستول) وتجديد الشبكة فى كافة أنحاء محافظة المنيا.

تعديل محطة مياه الصعايدة بمغاغا التى تم تصميمها فى التسعينات، والتى تسحب مياه النيل من مسافة 80 متر فقط، تعدل بان تقوم بسحب المياه من النيل بمسافة 230 متر على الأقل كي نقضي على فكرة انقطاع المياه نهائيا.

فمنذ بدء تشغيل محطة الصعايدة فى 2001 ... حدثت انفجارات كثيرة ومتكررة فى الخطوط الرئيسية نتيجة ارتفاع ضغط المياه وتهالك المواسير... وتم الاعتماد على نصف طاقة المحطة فقط مع استبدال بعض المواسير القديمة... وبدأت الحكومة بالفعل فى تعديل الخطوط الرئيسية لكن مع انخفاض منسوب المياه فى النيل أصبحت الـــ80 متر غير كافية

ولا بديل عن تغيير التصحيح ليصبح منسوب السحب على مسافة 230 متر تقريبا من النيل، فى هذه الحالة فقط لن نحتاج الى اى محطات فرعية والمزمع إنشائها بكلفة اعلي بكثير من كلفة المحطات الفرعية وترميم أجزاء منها فى العدوة وابا البلد وبنى النمس 




موضوعات ذات صلة