أجيد فن الكتابه و أحلامي ليس لها تفسير .. بقلم : محمد البيطار

2018-10-09 00:45:30


 

محمد البيطار

بين غيابك ، وحضورك يتألق القلم .. وينشد النغمات

بين غيابك ، وحضورك .. بين ليلي ونهاري ربما تقف ألحاني وكثيرآ ما تتوه الكلمات ..!!

فغيابك ليلآ يطول .. وحضورك نهارآ تنعشه البسمات 

غيابك ليلآ سكونه خافت وشعاع أمل دامس 

وفي دقائق أشعر بداخلي كلمات لا أستطيع نطق حروفها 

شعور غريب .. وإن كانت كلمات بها الإشراقة لقلبي الضعيف 

شعورآ بعدم القدرة على الكتابه 

ولكني أقاوم لأعيش متعتي مع التدوين بالحديث عما يجري من حروب وخراب داخلي حروب بها أمل وحيد 

هو ما أسعي إليه وأتمناه

نعم أجيد فن الكتابة في أي مكان وكل زمان ..

ولكن أين أكتب ومتى ؟ 

وأنتي تشغلين مساحات الوقت الذي أملكه ..  تشغلين وقتي في كل وقت!!

كيف أكتب ومازال البحث جاريآ عن أشلائي الضائعة عن أحاسيسي الممزقة 

ولكن دعيني أعترف وأدون بكتاباتي عن حضورك الدائم داخل وجداني

يتجول وجهي .. بين غيابك ، و حضورك .. فبسماع قلبك 

تخضر أشجاري .. ويرتوي عمري .. فأنتي شريانآ للحياة

كنت من قديم السنوات انتظر روحآ مثلك تدخل حياتي .. فدخلتيها هل ستملئيها كشعور الدم داخلي تجاهك  .. أم ستغلقي الباب خلفك ..

أم هي دعوة إلى مائدة الإهمال ؟!

 

ولكني كيف أقبل بدعوة الأهمال وأنا أشعر أنكي الدم الذي يسري ف وريدي 

كيف أقبلها وأنا بعد توديعك للذهاب للنوم .. فكرت ألف مرة في دقيقة واحدة أن أهاتفك بإشتياق لسماع صوتك ، ودقات قلبك مرة أخري ، وكأني لم أهاتفك منذ سنوات

فأريدك زهرة تتفتح ف بستان أملي وسوف أحيل أوراقك في الحياة لسجن جنوني

فخذي بيدي فوق يديكي

وخذي برأسي على كتفيكي

ثم أغفلي عني دهرآ

فداخلي بوح لا أستطيع قولة .. ، وأحلامآ لا أستطيع تفسيرها

 فقد تحققي لي ما أردت دون أن تشعرين ..!!




موضوعات ذات صلة