شيءٌ يسكُنني .. بقلم : نيهال أحمد

2018-10-31 20:24:12


_ هنا شيءٌ يسكُنني.. اسمه أنتِ
هنا عشق وألم
هنا خفق وموت
لامسيني كي تُزهِر غاباتي
وتهدأ أمواجي
ويتصبب في تفاصيلي الدم..
لامسيني كي أطمئن..
لكم تعثرت في طرقات ذاتي
وواجهتُ حروب السنين وحدي
قاتلتُ حزني كي يبرق في عيني
أمل يقاوم انهزامي ولا يمل..
كان يقيني يهمس لي دومًا
علَّك في صدفة تلقاها
وتذيبك في غمضة عشق
فلامسيني ولا تتلعثمي خوفًا
إني أحتاج أمانكِ بصدق

_ هنا شيء يأسرني.. اسمه أنتَ
هنا وَجدٌ صاخبٌ
هنا أزفر الحنين بوهن
لامسني إني أحتاجُك
منذ اختراع العشق..
لامسني كي أهتدي إلى قِبلَتك
كي تنتهي دروب انتظارك
وعروض أتتني صبابةً
تتمنى من قلبي وصالًا
فأبَيتُ ودها..
وهل قلبي لغيرِك يصلحُ؟!
لامسني ودَع عطركَ يطوِّقني
إني أحتاج هذا العناق بصدق

_ هنا يحترق من النوى
فشُدي على يديَّ مهما انفعَلت
واغمريني بصمتٍ يُهذب أوردتي
كي أسقط طفلًا يطلب العفو بين يديك

_ هنا ينفطر إن اشتاقَ لصوتك
ولم يجده..
فكيف أدَعك تغرُب عن قلبي
وعشقك شهقة تُحييني
وزفرته حقٌّ عليها احتواؤك مهما فعلت

_ هنا يريدك رغبةً وشعورًا
فلا تجرحيه أبدًا
وامنحيني الحياة من نبعِك
اجعلي كتفِك مُتَّكأً حين يفيض
على وجداني التعب

_ هنا عشقٌ لا يضاهيه عشقك
هنا أنتَ فلا تخذلني أبدًا
امنحني الأمان بقربِك
واجعل لي من عشقكَ متكأً مهما
امتدَّ بنا العمر..