احمد قاسم .. وزني لم يكن عقبة في حياتي .. وسخرية الناس لم تجعلني يأس 

2019-05-20 19:12:24


حوار/ محمود مسعود 
يحكي احمد قاسم للمساء العربي ويقول بلغ وزني ال 220 كيلو جرام لم اعد اقدر علي العمل ولا الحركة أصبحت شبه عاجز أصبح وزني مجال لحديث الناس وسخريتهم مني انا ابلغ  من العمر 22 عام واقيم بقرية السعدية التابعة لمركز ومدينة بلبيس بالشرقية " حكايتي ".
بدء وزني يزداد يوما بعد يوم ولم استطيع التحكم في السمنة المفرطة التي أصابتني حاولت مرارا وتكرارا ان أتغلب علي نفسي وانقص وزني ولكن بدون فائدة ذهبت لأكثر من طبيب تخسيس لم اترك بابا الا وطرقته ولكن كل النتائج باءت بالفشل .

أصبحت سخرية للناس بسبب وزني الزائد وأصبحت حركتي شبه تنعدم ولا استطيع النوم علي ظهري لان نفسي ينقطع .
جميع أطباء التخسيس بشروني بان حالتي سهله ويمكن علاجها ولكن لم تكتمل فرحتي عندما سمعت تكلفت عملية التخسيس .
حاولت في كل الطرق ان اجمع تكاليف العملية ولكن وجدت في طريقي صعوبات تكاد ان تسقطني أرضاً 
تشتت تفكيري بين علاج نفسي وبين مسئولية بيتي وأمي وأخواتي كوني الأخ الكبير ووالدي توفاه الله وأنا أعول أسرتي . 
ذهبت الي اكثر من شركة للعمل بها ولكن الرد كان واحد في جميع الشركات " وزنك ذائد متنفعش للشغل " وكأنهم يعايروني بما ابتلاني به الله سبحانه وتعالي .

لم اترك اليأس يطرق بابي قمت بشراء ماكينة عمل فيشار بالقسط وبدأت بعمل الفيشار حتي قدرني الله وسددت ثمنها ولم اكتفي بذلك قمت بشراء دراجة نارية بالتقسيط ايضا لكي أقوم بتوزيع منتجاتي علي المحلات لأحسن من دخلي وأسدد مصاريف بيتي .
وفي ختام حديث احمد ناشد كل المسئولين قائلا " انا مش طالب أي حاجه غير حد يتكفل عمليتي مش عاوز أكون عاله علي حد ومش عايز امد أيدي لحد "

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يتناولون الطعام‏، و‏طعام‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏




موضوعات ذات صلة