الأوقاف تستعد لصلاة عيد الفطر المبارك بـ6000ساحه ومسجد علي مستوي الجمهورية

2019-06-01 00:27:38


كتب/ إبراهيم ابوالغيط 

اعلنت وزارة الاوقاف استعدادها لعيد الفطر المبارك، مؤكدة سيطرتها على 6 آلاف ساحة ومسجد، اعتمدتها لأداء الصلاة في جميع محافظات الجمهورية.

وأكدت وزارة الأوقاف، أنه لا يجوز شرعًا الافتئات على سلطة الدولة فيما ينظمه القانون، وأن صلاة العيد لا تنعقد في الشوارع والزوايا والمصليات ولا في الطرقات العامة، إنما في الساحات والمساجد التي تحددها الجهة المنوط بها ذلك.

شددت وزارة الأوقاف، على عدم سماحها بإقامة صلاة العيد خارج الساحات والمساجد التي حددتها المديريات ورفعتها إلى ديوان عام الوزارة، مشيرة إلى أنها ستتعامل بكل حسم تجاه أي مخالفة، ومع من يمكن أي شخص غير مصرح له بالخطابة من الأوقاف من أداء خطبة العيد أو إمامة المصلين في صلاة العيد.

كما اكد فضيلة الشيخ اشرف محمدين شبكة صحفيين ومراسلى جريدة المساء العربى

نحذر من أي محاولة توظيف حزبي أو سياسي بأي شكل من الأشكال لساحات العيد، وتؤكد ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه أي مخالفة فمن طلب الدنيا بعمل الآخرة خاب سعيه في الدنيا والآخرة، ويحب أن نخلص نياتنا لله عز وحل، جنب شعائر الله ومناسكه كل المصالح الشخصية أو الحزبية مرضاة لله ورسوله وتعظيما لشعائر الله.

أنهت وزارة الأوقاف، استعدادها لعيد الفطر المبارك، مؤكدة سيطرتها على 6 آلاف ساحة ومسجد، اعتمدتها لأداء الصلاة في جميع محافظات الجمهورية.

وأكدت وزارة الأوقاف، أنه لا يجوز شرعًا الافتئات على سلطة الدولة فيما ينظمه القانون، وأن صلاة العيد لا تنعقد في الشوارع والزوايا والمصليات ولا في الطرقات العامة، إنما في الساحات والمساجد التي تحددها الجهة المنوط بها ذلك.

وشددت وزارة الأوقاف، على عدم سماحها بإقامة صلاة العيد خارج الساحات والمساجد التي حددتها المديريات ورفعتها إلى ديوان عام الوزارة، مشيرة إلى أنها ستتعامل بكل حسم تجاه أي مخالفة، ومع من يمكن أي شخص غير مصرح له بالخطابة من الأوقاف من أداء خطبة العيد أو إمامة المصلين في صلاة العيد.

وحذرت من أي محاولة توظيف حزبي أو سياسي بأي شكل من الأشكال لساحات العيد، وتؤكد ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه أي مخالفة فمن طلب الدنيا بعمل الآخرة خاب سعيه في الدنيا والآخرة، ويحب أن نخلص نياتنا لله عز وحل، جنب شعائر الله ومناسكه كل المصالح الشخصية أو الحزبية مرضاة لله ورسوله وتعظيما لشعائر الله.

وشكلت وزارة الأوقاف، برئاسة لجنة برئاسة الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني، وعضوية الدكتور سيد عبدالباري وكيل الوزارة لشئون الدعوة، والدكتور نوح العسيوي وكيل الوزارة لشئون المساجد، والشيخ علاء شعلان وكيل الوزارة لشئون الوجه البحري، والشيخ أحمد عبدالمنعم مدير عام التفتيش، بمتابعة كل ما يتصل بتنظيم صلاة العيد، على أن تكون اللجنة في حالة انعقاد الدائم من اليوم إلى انتهاء صلاة عيد الفطر بكل خير.

وأعلن الدكتور جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، مضاعفة مكافأة خطبة عيدي الفطر والأضحى المبارك، لأساتذة الجامعة والأئمة وخطباء المكافأة.

وقال طايع في تصريحات ل شبكة صحفيين ومراسلى جريدة المساء العربى إن مكافأة خطبة العيد بعد مضاعفتها أصبحت 500 جنيه لأساتذة الجامعة بدلًا 250، و400 جنيه لغيرهم من أعضاء هيئة التدريس الجامعيين المعتمدين المصرح لهم بالخطابة المكلفين بأداء خطبة العيد من الأوقاف، و400 جنيه لجميع الأئمة المكلفين، و300 للإمام الثاني الاحتياطي المكلفين بالحضور في المساحات والمساجد الكبرى المعتمدة من قبل الوزارة.

وأشار رئيس القطاع الدينى إلى أن صرف مكافأة عيد الفطر المبارك تكون بناء على تقرير الأداء والالتزام بسائر التعليمات الخاصة بأداء الخطبة بصفة عامة وخطبة العيد بصفة خاصة، لافتًا إلى أنه تم تخصيص خطبة العيد للحديث حول موضوع "الأعياد عبادة".

فيما قررت وزارة الأوقاف، تخصيص خطبة عيد الفطر المبارك للحديث عن موضوع "الأعياد عبادة".

وأكدت وزارة الأوقاف في بيان لها أمس الاثنين، على جميع الأئمة بالالتزام بنَص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت.

وأشارت الأوقاف، إلى أنها واثقة في سعة الأفق العلمي والفكري للأئمة، وفهمهم المستنير للدين، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي، مشددة على استبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة.

فيما كشف مصدر بوزارة الأوقاف، أنه تم التنبيه على المديريات بتسيير دوريات متنقلة من المفتشين لمتابعة ساحات العيد، والتأكد من الالتزام بتعليمات الوزارة




موضوعات ذات صلة