أساطيرالقارة السمراء "9" كالوشا بواليا .. رصاصة زامبيا النحاسيه

2019-06-19 08:39:26


تقرير : فاطمه الزناتي

احد أبرز النجوم الذين وضعوا أسماءهم في سجلات نسخ معينة من بطوله امم افريقيا  احد أساطير ونجوم زامبيا.  
كالوشا بواليا نجم زامبيا، وأفضل لاعب في أفريقيا عام 1988
 نستعرض معكم مسيرة اللاعب حول الساحره المستديرة وعن أداءه المثالي في نسخة 1996.

 " كالوشا بواليا "
 من مواليد 16 أغسطس 1963 في موفوليرا، لاعب كرة قدم زامبي.
بدأ مسيرته الكروية مع نادي موفوليرا بلاكبول في موسم 1979/1980.
وفي عام 1980 انتقل إلى نادي موفوليرا واندرز، ولعب معهم حتى عام 1982.
وفي عام 1985 انتقل إلى نادي سيركل بروج البلجيكي، ولعب معهم حتى عام 1988.
 وفي عام 1988 انتقل إلى نادي بي أس في آيندهوفن الهولندي، ولعب معهم حتى عام 1994.
وفي عام 1994 انتقل إلى نادي كلوب أميركا المكسيكي، ولعب معهم حتى عام .1997
 وفي عام 1997 انتقل إلى نادي نيكاكسا المكسيكي.
 وفي عام 1998 انتقل إلى نادي الوحدة الإماراتي.
 وفي عام 1998 لعب مع نادي كلوب ليون المكسيكي.
 وفي عام 1999 لعب مع نادي إيرابواتا المكسيكي.
 وفي عام 1999 انتقل إلى نادي فيراكروز المكسيكي.
 وفي عام 2000 لعب مع نادي كوريكامينوس.
على الجانب الآخر بصمه الاعب الافريقي مع منتخب بلده.
ربما يجب أن نعود للوراء قليلًا، ، وتحديدًا إلى عام 1990، والنسخة السابعة عشر من بطولة أمم إفريقيا، والتي استضافتها الجزائر، حيث بدأ حينها ظهور قوة جديدة على ساحة البطولة، وهي منتخب زامبيا، الذي أصبحت بين ليلة وضحاها، واحدة من أقوى فرق القارة السمراء.
لم يكن أداء زامبيا حينها مستغربًا للمتابع المدقق، خاصة وأن جيل 1990، كانت نواته المنتخب الذي شارك في دورة الألعاب الأولمبية 1988 التي أقيمت سيئول، وحقق فوزًا تاريخيًا على منتخب إيطاليا برباعية نظيفة، واحتل صدارة المجموعة الثانية في الأولمبياد، لكنه خرج من الدور الثاني على يد منتخب ألمانيا الغربية.
جيل زامبيا 1990، ضم عددًا من النجوم، أمثال ويبي تشيكابالا، وكابامبوي مولينجا، والعديد من الأسماء الأخرى، التي مهدت الطريق أمام دخول «الرصاصات النحاسية» إلى الساحة، واحتلوا في تلك البطولة المركز الثالث.
وعلى مدار بطولتي 1992 و1994، أثبت المنتخب الزامبي أن ماحدث في بطولة 1990 لم يكن من قبيل الصدفة، حيث وصلوا في نسخة 1992 إلى ربع النهائي، وفي 1994 خسروا اللقب في المباراة النهائية لصالح منتخب نيجيريا.
كارثة مفجعة
في إبريل 1993، شهدت الكرة الإفريقية حادثًا أليمًا، بعد تحطم الطائرة التي كانت تقل منتخب زامبيا إلى السنغال، لخوض مباراة في التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 1994، والتي استضافتها الولايات المتحدة الأمريكية.
الحادث راح ضحيته كافة ركاب الطائرة، التي كان على متنها 30 فردًا، من بينهم 18 لاعبًا، كانوا خيرة لاعبي زامبيا، وأحد أفضل أجيالها التاريخية على الإطلاق.
.. كالوشا بواليا، نجا من حادث الطائرة، لحسن حظه، لقيامه بترتيبات خاصة للحاق بالبعثة، حيث كان يلعب في فريق أيندهوفن الهولندي، وقرر السفر بشكل مباشر إلى السنغال، ليصبح نواة لمنتخب زامبيا الجديد، بداية من 1994.
النسخة العشرين من بطولة أمم إفريقيا كانت فريدة في كثير من الأمور، بداية من إقامتها في جنوب إفريقيا للمرة الأولى، احتفاءً بنهاية سياسة التمييز العرقي، وتواجد 16 فريقًا للمرة الأولى.
وخلال نسخة 1996، قاد كالوشا بواليا منتخب بلاده بشكل مثالي، مسجلًا خمسة أهداف، ليحصل على لقب هدف البطولة، وحاصدًا لقب أفضل لاعب فيها، لكن «الرصاصات النحاسية» لم تتمكن من الانطلاق بشكل صحيح، واكتفوا بالمركز الثالث.




موضوعات ذات صلة