يجب علي الكيانات السياسيه تعليم كوادرها كيفيه التعامل مع المواطن والمسؤول بشكل حكيم لمواجهة مشكلات الشارع.

2019-07-12 18:07:14


بقلم / هبه المنزلاوي

الإلتحام بالمواطنين بالنسبة لي كمفهوم سياسي سليم في أي كيان سياسي سواء كان حزبي أو حقوقي هو التعرف علي مشكلات المنطقه وما ينقصها وما تحتاج إليه للتطوير وتحقيق التكامل والإستماع إلي مشكلات المواطنين بقدر المستطاع والتعرف عليها وجذب انتباه المسؤولين لها وحلها فعليا ولكن هذا المفهوم ليس مجرد قولا أو تقديم خدمه مؤقتة في وقت محدد لفئة معينه أو لمواطن ما أو توزيع بعض الاحتياجات الاجتماعية علي المواطنين وإنتهت الخدمه بذلك أو مجرد التواجد في الشارع ككيان سياسي لا ليس كذلك بل يجب علي الجميع أن يعرف أن تواجد أي كيان سياسي في الشارع بدون تنفيذ مخططات مدروسه وموزعه لها منفعه عامه تعود علي المواطنين من خلال التنسيق الفعلي مع المسؤولين لتوفير الآليات اللازمه لحل هذه المشكلات أو للسعي وراء توفير ما ينقص المنطقه ومعالجه كافه جوانب النقص لديها فبدون ذلك لا جدوي لهذا الكيان وبدون توافر الخبرات الفنيه والعلميه والكوادر والأفكار البناءه والمقترحات مع معرفه كيفيه توفير الآليات والأدوات الخاصه بها في ذات الوقت فهذه كارثه أخري فأي شئ يتم تنفيذه علي جهل فهو بلا جدوي ولا إنتاج منه في المستقبل ليس إلا مجرد نوع من الظهور السياسي فقط ولكن ليس الهدف منه البناء ورؤية الإنتاج والثمار علي المدي البعيد فإذا أردت النزول إلي الشارع كإحدي أفراد الكيانات السياسيه فعليك أن تمتلك من المعرفه حول المنطقه التي ستنزل إليها وتتجول فيها بقدر كافي لكي تعرف كيف تتعامل مع أهلها وتستطيع الوصول إلى نقاط الضعف بها بسهوله فالعمل السياسي بكافه أنواعه وأشكاله هو في الأساس حلقه الوصل بين مشكله المواطن أو المنطقه والمسؤولين أو تعليم المواطن كيفيه المطالبه بحقوقه والتواصل مع المسؤولين وكيفيه عرضها والتوجه إليهم فإذا أنت قمت بهذا الدور بدلا منه فعليك أن تكون قادرا علي توصيل المشكله بكل جوانبها وبمقترحات حلولها إلي المسؤولين والجهات المتخصصة بطريقه منطقيه وبشكل رصين وحكيم لكي تصل أدق التفاصيل إلي أسماعهم لتحقيق التكامل الفكري لديهم حول هذه المشكله ومتابعتهم الدائمه لكي تعطي لهم الإقناع الكافي بها سواء بالتحرك الفعلي لتنفيذ الحلول والنظر في المقترحات بعد الدراسه والبحث والإطلاع واقعيا عليها أو بمعالجتها فكم من سياسي فاشل لا يعرف كيف يكون للشعب صوت و صديق ولا يعرف كيف يتعامل مع المسؤولين للمصلحة العامه ولصالح المواطن فعليك أن تعرف كيفيه التوفيق بينهم جيدا فإذا خسرت إحدي الطرفين أو فشلت في التعامل والتفاهم معهما فإعلم أنك خارج الملعب السياسي بلا شك فالسياسه فن لا يعرفه إلا الأقوياء والحكماء.




موضوعات ذات صلة