على مشارف الهجرة ..بقلم /منير الحاج

2019-07-19 23:56:57


على مشارف الهجرة… 

أتجول في المدينةِ النائمةِ بين أحضانِ الجمال ، قبلة السواح ، ومزار العشاق من كل مكان ، صاحبة المشاعر المدلفة من كل باب ، أرقبها عند الشروق والغروب في آن… 
أقف في مكانٍ مرتفعٍ كي أرى الغروبَ يُلبسها رداءَ السوادِ والهدوءِ رويداً رويدا ، وأشرق صباحا من أجمل مفاتنها وقبيل الظهيرة أطوف حول أسوارها سبعا سبعا وأقبل خصر جمالها بعدسة هاتفي… 
أتنفس كل شجرة وزهرة فيها ، وأشهق عند كل برج يدهشني تصميمه المعماري ، وتطاوله في البنيان… 
أغض طرفي عن كل أسفلت محفور ، وعن كل قمامة مكدسة عرض الرصيف ، وعن فقراء المدينة الذي يتضورون جوعا في الأزقة والحواري ، وعن أطفال يغطون في نومهم العميق  محتضنين ميزانا ، وأشخاص ينامون على قارعة الطريق قد قيل عنهم ــ من قبل مجتمع متبلد ــ مجانين… 
أعود بعد منتصف الليل للمنزل بنصف جسد ونصف حب مهترىء للحياة ، وحين النوم يتجلى لي بؤس المدينة كله الذي حاولت غض الطرف عنه ، فأستيقظ لأشد أمتعة السفر قبيل الفجر… 
وهكذا أصنع منذ نصف شهر ولا أعرف متى ينضب الحب الباقي في قلبي نحو هذه المدينة التي مات شبابها … متى أهاجر؟… 

#منير_الحاج.




موضوعات ذات صلة