الجزء الثاني من الموت ولكن ..!! للكاتبه أميرة أحمد فهيم

2019-07-23 23:46:51


الموت ولكن ..!! قصة قصيرة (٢) بقلم أميرة أحمد فهيم

ماما ماما استيقظي لقد تأخرت على المدرسه ألبسيني ثيابي، ماذا تريدين أيتها المسؤله التي تستيقظ قبل والدتها هي لنسرع يا فتاتي  هل أيقظتي اخوك نعم يا أمي وهو ارتدى ملابسه وخرج منذ قليل، هذا المتسرع لماذا غادر قبل أن يقبلني سوف أقتص منه عندما يأتي هيا انتهينا أين قبلتي يا فتاتي واخيرا باص المدرسه آت هيا إلى اللقاء، وعندما صعدت نظرت إلى الصوره التي كتب عليها 15 عام فهي شديده الحرص على أن تعد السنوات التي فارقها فيها ذلك الحبيب الذي لن أذكر صلته بيها هنا أيضا ليس بخلا مني ولكن هي لم تذكره في مذكراتها وابتسمت لا أعلم ما سبب تلك الابتسامه هي ليست شوقا ولكنها ضحكه طمأنينة على الأغلب وذهبت لإعداد الطعام وذهب زوجها لمشاهدة التلفاز ليشاهد احد الأفلام الخاصه بالزعيم وانتهت منه والان أرى ابتسامتها بشده وسمعتها أيضا وإذا الباب يفتح ويأتي ابنها وبنتها وعندما رأتهم قالت للفتاه اريد بعض المياه وقالت للفتي بدل ثيابك لكي تتناول طعامك أسرع يا قلبي وعندما جاءت ابنتها سمعت والداها يقول لها ستنامين قبل أن تتناولين الغداء، ماذا كيف نامت لم يمر على ذهابها خمس دقائق، لماذا يرتفع صوت والدها هكذا فذهبت لوالدتها لكي تعطيها المياه وجدت أخيها إلى جوار والدتها يبكي وابيها صامت والزعيم في التلفاز لا تتذكر ماذا يقول، هيا يا أمي أفيقي ها هي المياه؛؛ لارد، لا استجابه، ابي إلى أين تذهب، لماذا امي يدها بارده هكذا، الحمد لله الطبيبة آتت ماذا تقول تلك الطبيه هي اسفه على ماذا، ما عدت قادره على الاستيعاب، وما تلك الورقه التي في يد والدي لقد كتب عليها بعض الحروف مثل د ف ن اتذكر الأستاذ وهو يقول أجمعوا الحروف عند النطق ماذا يعني دفن، لماذا يدخلن تلك النساء لغرفة والدتي، اخي اجعل تلك النسوه يغادرون فوالدتي تغير علي ابي جدا، اخي انهم يحملون مخده والدتي البيضاء انهم سارقون اوقفهم يا أبي، ماذا انت ذاهب معهم، خالتي ها قد آتت اجعليه يوقف تلك السرقه، لا عليكي سأخبر والدتي، أين هيا لقد أخذوها لتلك الغرفه أين هي الآن، لقد سرقوا والدتي، اغيثوني، اخي، خالتي، ابي، اميييييييييي
انه الموت يا فتاتي 
الموت ولكن ماذا يريد
لابد أن انتهى هنا. 




موضوعات ذات صلة