لهيب عمري ...شعر /سهاد الراوي

2019-08-20 02:50:08


(لهيب عمري)
ألمست صمتي عابثاً بعد الرحيل
بين الزوايا والرؤى دمعاً يسيل

ولكم نثرتُ الحلم في ظل الرؤى
أبداً يعانقُ هجعة القلب الذليل
وسألت عن ذكرى همومي في الحشا
وتربعت زمناً طويل..
تلك الاحاديث السجينةُ خافقي
فيها تلوع واكتوى وغدا عليل
ُُمُد لي حبال الوصل واقطع غربةً
في الروح غرثى تشتهي نَفَساً عليل
جرداءَ عيني أقفرت وتناثرت
منها دموع الصبر شوكاً تستحيل
ولهيب عمري أطفاءت آهاتُه
أبهى سنين الفَرح في بالٍ نحيل
وأجرهُ كالسيل يغرقني أسىً
ويعود يسرح بالجوى عودي الثقيل
أواه من حزني وكأساً طعمهُ
مرٌ تجرعهُ شفاهي كالخليل
حيرى أجاريه وتبعثني الحيا
وتشدُ من كفي عليه وكم تميل..
بقلم..سهاد الراوي