اليوم: بداية فعاليات المنتدي الإفريقي الخامس للهجرة

2019-09-14 16:03:43


كتبت دعاء عز العرب

انطلاق "المنتدى الإفريقي الخامس للهجرة" الذي يبدأ اليوم السبت بالقاهرة وهي قضية عالمية ملحة ومتعددة الأبعاد ومصدر جدل ثقافي في دول شتى.

وإذ تحتضن مصر هذا المنتدى اليوم فإنها قدمت وتقدم نموذجا مضيئا للثقافة الإنسانية بشأن الهجرة غير المشروعة وحماية الكرامة الإنسانية في وقت يتصاعد فيه الجدل بين تيارات مختلفة ومثقفين حول العالم يتبنون رؤى متعددة حول العالم بشأن هذه الفئة من البشر.

وبالتنسيق مع الاتحاد الإفريقي تحتضن مصر اجتماعات المنتدى الإفريقي الخامس للهجرة الذي يبدأ اليوم باجتماعات على مستوى كبار المسئولين تستمر حتى غد "الأحد" ثم يعقد بعد غد "الاثنين" اجتماع وزاري هو الأول من نوعه في هذا المنتدى فيما تشارك فيه هذا العام أكثر من 40 دولة أفريقية.

وإلى جانب الوزراء المعنيين فإن ممثلين لمؤسسات أكاديمية ومراكز أبحاث أفريقية ودولية يشاركون في المنتدى الذي يعقد تحت العنوان الدال:"تعزيز البيانات والبحوث حول الهجرة لوضع سياسات قائمة على الأدلة وتنفيذها نحو إدارة فعالة للهجرة في إفريقيا"، ويركز المنتدى الذي يعقد هذا العام في سياق رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي على قضايا مهمة تتمثل في بيانات واحصاءات الهجرة.

ووفقا "للعهد الدولي للهجرة" الذي أقرته الدول الأعضاء بالأمم المتحدة في نهاية العام الماضي بمراكش فإن تعزيز قاعدة بيانات وإحصاءات الهجرة على مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية يشكل أساسا لوضع سياسات ناجعة في إدارة قضايا الهجرة.

وفيما يهدف المنتدى لتعزيز آليات التشاور بين دول القارة الإفريقية لضمان تحسين واستدامة إدارة الهجرة بربوع القارة التي تعد ثاني أكبر قارات العالم من حيث المساحة التي تتجاوز الـ30 مليون كيلو متر مربع وعدد السكان الذي يتجاوز المايار و200 مليون نسمة حيث تأتي على هذا المضمار بعد قارة آسيا مباشرة فان مصر التي تحتضن المنتدى تقدم مثلا مضيئا للعالم ككل في سياسات الهجرة سواء على مستوى الخطاب أو الأفعال.

ومصر التي تعد من الأعضاء البارزين في منظمة الهجرة الدولية تدشن لثقافة جديدة تتعامل مع جذور الهجرة غير الشرعية أو تلك الظاهرة المأساوية والتي تحولت "لظاهرة عالمية" تؤرق الضمير الإنساني مع الألم الذي يحفز القلم للكتابة عن "توابيت الموت" السابحة في بحار ومحيطات العالم.

وهذا التوجه المصري بشأن التعامل مع إشكاليات الهجرة غير الشرعية وأهمية البحث عن مخرج لأزمة المهاجرين ونزوح اللاجئين بالملايين عبر الحدود حاضر وفاعل على كل المستويات فيما كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أكد من قبل على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه "لا سبيل لوقف الهجرة غير الشرعية الا بمعالجة جذورها الرئيسية وفتح المزيد من قنوات الهجرة الشرعية".




موضوعات ذات صلة