أهمية المؤتمرات الوطنية للشباب

2019-09-17 20:00:27


 

بقلم /  محمد حمدان

 ان المؤتمر الوطني للشباب يعد هو أقوى منصات اللقاء والتواصل بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والشباب والشعب المصري بأكمله لتوضيح وشرح كل اهتمامات المجتمع المصري وما يتم فيه من انجازات ومشروعات التي تبني في الوطن ' 

وتعمل المؤتمرات ايضا على مواجهة التحديات في شتى المجالات وهى تعطي الفرصه للشباب فاعليه في وضع تصورهم لمستقبل آلامه والوطن وان هذا المؤتمرات  تقيم تجربه مهمه للغايه وهي مكافحه الإرهاب محليا واقليميا التي جري استعراض كل المكونات لظاهره الإرهاب سواء على المستوى المحلي أو الدولي و طرق مواجهه الإرهاب' 

 وتتحدث ايضا  هذه المؤتمرات على دور الدوله المصريه في مكافحه الإرهاب أمنيا وعسكريا وظاهره الإرهاب لم تنتشر إلا بوجود دول تمولها و تدعمها ويستعرض أيضا المؤتمر عن تاثير نشر الأكاذيب على الدوله وتناول أساليب حرب الجيل الرابع و محاولات نشر الشائعات وتزييف الوعي عند الشعب المصري إلا أن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي قام بكل صراحه وتوضيح أهداف هذه الحرب وجوهرها من زعزعت الثقه بين الشعب وقيادته والتشكيك في كل الانجازات الضخمه و المشاريع الناجحه التي تحققها الدوله في مختلف المجالات،

وهو الأمر الذي يحتاجه كثيرا من الشباب في مصر وكل مصري للاستماع الي الرئيس ولفهم مجريات الاحداث في مصر وهي تجربه رائدة واضافت كثيرا من الايجابيات في مجتمعنا واصبحت تجربه ملهمه يسعي لتطبيقها كثيرا نن الشباب في البلدان الجاورة لمصر، ولان مصر وابنائها دائما عنوان الريادة للمجتمعات الاخري،

ومن الجلسات الأهم في المؤتمر  "اسأل الرئيس" تعبر عن الرمزية الرئيسية المقصودة من مؤتمرات الشباب وهي التواصل بين القيادة العليا في الدولة والشباب وتؤكد انفتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي وحرصه على الحوار الهادف الجاد بين الدولة والشباب بشكل خاص، وبين الدولة والمواطن بشكل عام. حيث أسست المؤتمرات قناة اتصال فعالة يستطيع من خلالها أصحاب الرؤى طرح آرائهم في كل الملفات الاستراتيجية التي تهم المواطن،

 وتأتي جلسة "اسأل الرئيس" لتؤكد هذا المفهوم وتتيح الفرصة لكل الشعب لطرح ما يشغله من تساؤلات حول مختلف الأمور الحياتية وتوفر الآلية التي يستطيع من خلالها المواطن أن يعرف أكثر عن الحلول والسياسات التي تنتهجها الدولة بخصوص المشكلات الآنية وتطلعات المصريين للمستقبل،

 وهي سابقة إستثنائية لم تحدث من قبل في تاريخ مصر وتضاف إلى إنجازات الرئيس لا شك أن المتغيرات التي طرأت على العالم اليوم منذ انطلاق ثورة الاتصالات أضافت تحديات جديدة أمام الدول في شأن جهود الإصلاح من ناحية ومساعي الاستقرار من ناحية أخرى فكما كان للانفتاح المعلوماتي فوائد عظيمة كانت له جوانب سلبية لذا وجب علينا أن نعي المتغيرات وأن نتعامل معها بشكل جدي وغير تقليدي.




موضوعات ذات صلة