الحرب على البشرية سلاسلة مقالات

2019-09-17 20:04:08


 

اشرف المهندس يكتب

اهلا بكم اعزائى القراء لنبداء فى سلاسلة  نتعرف فيها على اهم عدو ا للانسان منذو ظهور فى الارض وكل امور لهم وهم يظنوا انهم شعب الله المختار وهم يسعوا فى الارض فساد وتحريف للاديان وقتل الانبياء واشعال نار الحروب فى البلاد والافتراء على الله ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) المائدة ومع بداية ظهورهم وكل شر هم يسعوا له فى الارض («إِنَّهُمْ أُمَّةٌ عَدِيمَةُ الرَّأْيِ وَلاَ بَصِيرَةَ فِيهِمْ. 29لَوْ عَقَلُوا لَفَطِنُوا بِهذِهِ وَتَأَمَّلُوا آخِرَتَهُمْ.30) (الاصاح الثانى والثلاثون سفر تتنثية )والان وقبل الدخول الى التاريخ من بداية نسل هؤلاء من ابا الانبياء (ايراهيم عليه السلام )حتى الى يومنا هذا ولكن نذكرالان هذه النبذة عن اول شر قاموا بأنشائهُ فى العصور الوسطى لينمو ويقوى ويكون اليدى التى تسلط على العالم اجمع ومع حلقتنا سنعرف كيف كان لهم السطو فى وتفكك الحكم فى اكبر الدول وتشويه التاريخ مع بداية انتشار تلك المنظمة وهى ماتعرف با

الماسونية Freemasonry

تنظيم الماسونية أو البناؤون الأحرار هي منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق، الميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق (إله)، تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض الشديدين خاصةً في شعائرها مما جعلها محط كثير من الأخبار حول حقيقة أهدافها، في حين يقول الكثير من المحلّلّين المتعمقين بها أنها تسعى للسيطرة على العالم والتحكم فيه وتوحيدهم ضمن أفكارها وأهدافها كما أنها تتهم بأنها "من محاربي الفكر الديني" و"ناشري الفكر العلماني حينما يؤكد الكثير من المحللين في الشرق الأوسط أنها تابعة لتظيمات صهيونية استنادا للكثير من العقائد والافكار المتشابهة معها".

وهناك الكثير من نظريات المؤامرة حول تسمية الماسونية، فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض أن في هذا رمزاً إلى مهندس الكون الأعظم. ومنهم من ينسبهم إلى حيرام أبي المعماري الذي أشرف على بناء هيكل سليمان. ومنهم من ينسبهم إلى فرسان الهيكل الذين شاركوا في الحروب الصليبية. كما يرى بعضهم إنه إحياء للديانة الفرعونية المصرية القديمة. وهناك العديد من المنظرين العرب الذين يرجعون الماسونية إلى الملك هيرودس أكريبا عام 43 م ...وفى الحلقات القادمة نتكلم فى شكل سناريو للاحداث وحياتة اليهود وكيف خرجوا من مصر واهم الحقائق التى نقلت لنا من اخطاء فى تحريف للكل الحقائق ...انتظرونا




موضوعات ذات صلة