الباحث عن الشهرة .والحشاش ...بقلم / مصطفى غانم

2019-09-19 16:45:30



لم أكن أود أن أتحدث عن هذا التافه الذي يدعى محمد على 
ذلك الفنان الفاشل المريض بحب الشهرة ولو على حساب وطن تربي فيه  واكل من خيره ومازال اهله في مصر ينعمون بهواءها
وطيبها ..
ولم اكن أود ايضا ان اتحدث عن هذا الحشاش الذى يدعى وائل غنيم الذي ظهر علينا فجأه بعد غياب ليعلن لنا نظريات هدامة لشباب مصر ..
والذي يثير التساؤل 
لما كان ظهورهما معا وفجأه 
لا يسبق الزمن بينهما إلا قليلا .
إلا يثير هذا التساؤل فى وقت تنهض مصر فيه من كبوتها ..وتحاول أن تجني ثمار الخير الذي بدأ يهل علينا رغم انف الحاقدين .
 محمد على هذا من يكون 
هو ممثل فشل ان يكون له شهرة في مصر ..فجاء بمال عائلته التي أعطته الثقة الكاملة في إدارة شركة مقاولات ..
فماذا فعل بها ..
انفقها على فيلم فاشل كان هو المنتج والممثل وربما المؤلف والمخرج ..حتى يرضي نفسه ومرضه النفسي بالشهرة ..
ولكن لانه ليس موهوب ..سقط الفيلم كممثل ومنتج ..
فكان الانتقام من المجتمع المصرى بالاشاعات الكاذبة والافتراءات ..
وللأسف كالحال دائما 
استمع له نفر ممن في قلوبهم نفس هذا الحقد والضغينة
وراحوا ينشروا له فيديوهاته وهم يشعرون انهم في نشوة انتصار .
وكأنهم المهرجون الذين يروجعون  لبضاعة فاسدة ..من أجل فقط الانتقام من مصر التي لفظتهم بعد 
تبين انهم لا يحبون إلا السلطة ولو على أنقاض وطن وشعب مسالم .
لقد تهافتت  على أشرطة هذا المريض كل من يريدون لمصر ان تعود إلى الوراء ..وكلنا نعرف من هم هؤلاء ..
يكفى أن قناة الإخوان قد طلبت منه إستضافته في برامجها 
ونحن نعلم جميعا من يصرف على هذه القنوات المشبوهة 
نعرفهم جيدا 
فى سوريا وفى ليبيا وفى العراق وفى السودان وفى تونس وفى اليمن ..و.و. كل الدول العربية صارت تعاني من لسعاتهم المسمومة التى تلفظها وتفر.
محمد على الذي يقضي أوقاته في اسبانيا ..كملك من الملوك 
المال والسهرات الحمراء ..وكما  قالت  عنه عائلته  ايضا ..شارب الخمر 
وسارق مال اخيه المتوفي الذى
ترك أولاده أمانة عنده ..
حيث تقدمت السيدة والدته ببلاغ ضده تتهمه بسرقة ورث أخيه المتوفي
هل هذا هو من يريد  اليوم أن يكون  زعيم 
يقود مصر ...ويسب ويلعن من لا يكون معه ..
لقد جاءته الشهرة التي كان يبحث عنها ...ذلك المريض بها 
ولكن شهرة بين عقول كالببغاء 
عقلها في أذنيها..
انا هنا لن ادافع عن جيش مصر العظيم ..فهو لا يحتاج إلى من يدافع عنه ..ومن نحن حتى ندافع عن هذا الجيش الذي يضحي بكل نفيس وغال من أجل مصر وعزة مصر ...بل ومن أجل الوطن العربي كله ..ويوم ما ستعرف كل الحقائق .
وأيضا هنا لا  ادافع عن رئيس مصر الذي اختاره الشعب يوم ٣٠ يونيه بكل إرادته ..والعالم كله يشهد على نزول الشعب إلى الميادين فى ٣٠ يونيه ليقول كلمته أمام العالم أجمع ..
لقد اخترناه بإرادتنا..ولم يرغمنا احد على هذا ..والله شاهد على ما أقول ..
لذا ..كل ما يقوله هذا المعتوه 
لن يثنينا عن حب الجيش ولا عن حب من أخترناه لقيادة مصر 
ولا عن عشق هذا الوطن ..مصر 
محمد على أيها الفاسق ..المريض 
نصيحتي لك ..عود إلى رشدك
وعقلك ..ابحث عنه ..ان كان هناك عقل مازال في جنباتك   
كل ما تفعله وتقوله ..لن يهز فينا شعرة واحده ..
انت تلعب مع الشيطان ..وهو من يسيرك  كما يريد ..ولست انت من تسيره ...وحينما تنتهي من دورك  الذي جاءوا بك من أجله 
سيلفظونك في أقرب مذبلة
كما فعلوا مع من سبقوك
والتاريخ امامك..أقرأه من اول حسن البنا حتى بن لادن 
كل كان له مهمة ..وبعدها سينتهي
على أيديهم ...
كما بنوا ..فى منتهى السهوله يهدموا ..ويتخلصوا 
وانت ستكون عبرة أخرى بعد البنا وابن لادن وغيرهم ..
ولكن هيهات أن تدرك ..وقد سلبوا منك العقل والاحساس ..
اما الاخر الذي يدعى وائل غنيم
والذى يبث فيديوهاته وبيده
سيجار الحشيش يتباها بها 
وقد اعترف هو نفسه في  مقطع فيديو، بشُربه للحشيش، قائلا:"أه أنا بشرب حشيش.. وحشيش أمريكاني
( والفيديو موجود لمن يحب الإطلاع عليه )
فتاريخه المشبوه معروف 
وهو ايضا كان له دور ..
وحسبنا ان دوره قد انتهي ..ولكن اتضح انه كان من العناصر الخامدة ليكمل دوره الذى فشل فيه في أوله ...واعادوه بخطة ودور جديد ..ليكمل مع هذا المريض الدور الثاني له ..
وليس وائل فقط ..ولكن هناك أشخاصا عديدة ممن هربوا للخارج ..يعاد استخدامهم مرة أخرى .
 الجاسوس سليط اللسان وائل غنيم حصل على 6 دورات تدريبية في إطلاق الشائعات وبث الأكاذيب ونشر الفتن من خلال اللعب على التأثير النفسي واستعطاف المواطنين بحركات مدروسة ومرسومة بتوقيتات محددة
وقد  حصل على هذه الدورات على  فترات مختلفة سرا داخل المؤسسة العربية للديمقراطية ومقرها الدوحة وترأس مجلس إدارتها موزة بنت ناصر والدة تميم بن حمد، تحت إشراف ومتابعة رئيس جهاز المخابرات القطرية وابن عمة والدة زعيم الإرهاب في العالم تميم بن حمد
وعودة وائل مرة أخرى إلي المشهد عن طريق  إسرائيلي تربطه علاقة قوية مع مشعل حمد آل ثاني سفير قطر في أمريكا والذي حكي له أزمة وائل غنيم فطلب منة السفير إحضاره للسفارة وبالفعل التقى وائل مع مشعل لوضع الخطوط العريضة للخطة وتمت الصفقة المشبوهة في ثاني لقاء جمعهما داخل منزل السفير في أقل من3 ساعات نظرا لأن وائل لديه خبرات سابقة في ضرب الاستقرار وتشويه الدولة وخلق الإشاعات
وبعدها تم  ظهور الجاسوس غنيم في نفس توقيت ظهور الكومبارس محمد علي الهارب إلى إسبانيا والذى  لم يكن محض صدفة، لكنه متفق عليه في آخر اجتماعات إبراهيم منير نائب المرشد العام لجماعة الدم والخراب ورأس أفعى الإخوان مع أعداء الوطن من قيادات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية والذي عقد في 26 شارع سافيل رو بحي مايفير في لندن

هناك مخطط كبير يُحاك ضد مصر ، فكلما حققت الدولة إنجازات هناك من يقف لها بالمرصاد، والمتابع الجيد للأحداث يجد أن هناك واقعة تتبع كل حدث أو إنجاز يتم الإعلان عنه فى الآونة الأخيرة، وجولات الرئيس الأخيرة كانت بمثابة اللطمة على وجه كافة الكيانات الإرهابية والدول المعادية للدولة المصرية، حيث التقى رئيس الجمهورية بكافة زعماء العالم، وهذا لا يُرضى العديد من الدول والجماعات التى بدأت تبحث عن طريق أخر لتشويه الصورة.
الكومباس محمد على الباحث عن الشهرة !!!
والحشاش وائل غنيم !!!
هم من يدعون للثورة في مصر !!
ولا حول ولا قوة الا بالله 
حفظ الله مصر ..وجيش وشعب مصر 
حفظ الله الجيش والشعب العربي فى كل مكان




موضوعات ذات صلة