أنين الشدوى ..( ١٠) بقلم / نورسين محمد

2019-09-21 01:07:35


الفصل العاشر

مرت الساعات وحين دقت الخامسه مساءًا ، اتصلت مي بشدوي هاتفياً لتسألها هل انتهت من تسليم اوراقها للكليه ام لا وذكرتها انه سوف يغلق باب التقديم الاسبوع القادم 

شدوي : اوووووف ده انا نسيت الميعاد خالص مع اني كنت مجهزه الملف بس بكره ان شاء الله هروح اقدمه علي طول 

مي : طيب تبقى تطمنيني عملتي اييه اما ترجعي 

شدوي : ماشي حاضر اول لما اخلص هكلمك علي طول وانهت معها المكالمه وألتفتت لسامح 

شدوي : انت فاضي بكره الصبح ؟؟
سامح : ليه حبيبتي انتي محتاجه حاجه ؟؟

شدوي : آه عاوزه انزل الجامعه ضروري لازم اسلم اوراقي علشان الشغل انت عارف الموضوع 

ضحك سامح بصوت مرتفع
شدوي : هو انت بتضحك علي اييه ؟؟

سامح : هو انتِ مأخدتيش بالك ان الملف مش موجود 
شدوي : لأ مأخدتش بالي ، هو راح فين ؟؟ 

سامح : راح الكليه واتقدم من زمان وانتِ مش هنا خالص بس كنت عاوز اعملهالك مفاجأه وكنت منتظر لما هما يبلغوكي بالتعيين 

شدوي قفذت من مكانها تحتضن سامح وتشكره لكنها سألته : هو انت عملت كده ازاي وازاي قبلوا منك الورق 

سامح : متقلقيش اتصرفت وقبلوه وبعد كام يوم ان شاء الله هيتصلوا يبلغوكي بأنك اتعينتي في الجامعه 

احتضنته وبصوت مرتفع : انا بحباااااك ، بحبااااك 

مرت الايام واستيقظت ناديه بعد ان سمعت صوت كريم وبرهام يتحدثوا معاً بشأن موضوع خطبته من يمني 

برهام : انا مش هروح معاك اخطب حد انا جبتلك ست ستها وبنت واحد من اصحابي وعندها اللي هيعيشك ملك وانت رفضت ومتمسك بالفقر ، خليك بقى مع الفقر وروح لوحدك وخلي بالك انا مش هجهز حد ولا معايا فلوس لجواز عاوز تتجوزها يبقى من شغلك وغير كده معنديش 

دخلت ناديه وسمعته يتحدث لكريم بهذه الطريقه ف ردت : انت اييه يا اخي مبرحمش ليه ، عاوز تكوش علي كل فلوس الدنياا هو انت هتصرفهم امتي وهتعيش امتي وانت عمال تكنز الفلوس ومش راضي تساعد ابنك ف جوازه يعني يروح يشحت ولا يتداين علشان يتجوز الفقيره اللي انت مش راضي بيها 

اتجوزتني ليه مهو انا كنت فقيره انا كمان وعيشت معاك وطافحه الدم علشان ولادي وبقول بكره يتعدل وبكره مبيجيش انا خلااااااص كرهتك وكرهت عيشتك ومش عاوزه اعيش معاك تاني كفايه لحد كده ذل واهانه 
طلقني انا هروح اعيش مع ابني ولو اكلناها بملح اهون من العيشه معاك

برهام : ايوه مهو انتِ بتدافعي عنها علشان بنت اختك انما لو واحده تانيه غيرها مش هتقفي معاه انا متأكد انك كنتِ هتقفي ضده 

ناديه : كلنا ولاد تسعه وبنت اختي ذي اي بنت انا مش ببص علي الفلوس زيك 

تركهم برهام وغادر المسكن دون رد 
ظلت ناديه تبكي و تنعي حظها وتدعي ربها ان يغفر لوالدها الذي ظلمها وارغمها علي زواجها من برهام 

كريم : سامحيني يا ماما انا السبب في كل اللي بيحصل ده ، لو مكنتش فضلت متمسك بيمني مكنش حاجه من دي حصلت 

ناديه : يا ابني اللي حصل ده كان لازم يحصل من زمان اووي ، انا كنت صابره ومستحمله علشان كنتوا لسه صغيرين انما دلوقت انا كرهت العيشه دي ومش عاوزه اعيش معاه تاني
 
كريم : علشان خاطري يا ماما بلاش تجيبي سيرة الطلاق انتي كنتِ مستحمله وعايشه طول السنين اللي فاتت دي هتيجي علي آخر الزمن وتطلبي الطلاق 
بلاش يا ماما علشان خاطري واستهدي بالله 

في تلك الاثناء سمع كريم رنين هاتف كريم فتفحص المتصل ليجده شدوي فأجاب عليها 
ألو ، ازيك يا شدوي ، عامله اييه ؟؟ 

شدوي : كريم ، ازيك انا بخير الحمد لله ، انت وطنط عاملين اييه ؟؟ 

كريم بصوت حزين : احنا بخير الحمد لله 

شدوي : صوتك مش مطمني مش عارفه ليه ، هي فين طنط ؟؟ 
كريم : اهي معاكي 

ناديه بصوت باكي : ازيك يا حبيبتي ، عامله اييه ؟؟ 
شدوي : هاه انا بخير ، هو في اييه عندكم وانتِ بتعيطي ليه ؟؟ 

ناديه : لأ مفيش حاجه 
شدوي : لأ في انتِ هتخبي عليَّ ؟؟ 

ناديه : ابداً انتِ عارفه ان كريم خلاص استلم شقته وراح النهارده اتكلم مع ابوه ف نكد علينا وقاله مش هساعدك ف حاجه روح اتجوز لوحدك ومقدرتش استحمل كلامه و طلبت الطلاق 

شدوي جحظت عيناها : انتِ بتقولي اييه بس يا طنط 
طلاق اييه اللي بتتكلمي عنه ، انتِ ناسيه كلامك معايا هتروحي فين بس وتسيبي بيتك حتي هو لو وحش بس ده بيتك ، اهدي وكل حاجه هتتحل بإذن الله 

ناديه : حاضر يا بنتي ربنا كريم 

انهت شدوي معها المكالمه واتصلت بساهر تطلب مقابلته 
ألو ، ازي حضرتك ، يارب تكون بخير 
ساهر : الحمد لله تمام ، انتِ اخبارك اييه ؟؟

شدوي : انا بخير بس عاوزه اتكلم مع حضرتك في موضوع مهم

ساهر : طيب هنتظرك في المكتب في اي وقت الصبح انا موجود 
شدوي : تمام بكره ان شاء الله هجيلك الساعه 12 الضهر 

انهت شدوي اتصالها معه واستلقت علي فراشها وراحت في ثُبات عميق إلي ان دخل عليها سامح بعد عودته من عمله ، اقترب منها متعجباً من نومها في ذلك الوقت علي غير عادتها 
سامح : هو انتِ نايمه ليه في الوقت ده ؟؟

شدوي فتحت عيناها : مش عارفه بس مش قادره افوق طول اليوم نايمه 

سامح بخوف وقلق : في حاجه وجعاكي ، حاسه بحاجه ؟؟ 

شدوي : لأ جالي مغص شويه وبعدها سكن ونمت 
سامح : أكلتي امتي آخر مره 

شدوي : مأكلتش غير تفاحه واحده الصبح ومش قادره آكل اي حاجه تاني حاسه ان معدتي وجعاني ولو اكلت اي حاجه حاسه اني هرجع كل الاكل اللي اكلته 

سامح : طيب كده لازم دكتور يشوفك 

شدوي : دكتور ليه بس يا حبيبي تلاقي برد او اي حاجه متقلقش انا هبقى كويسه 
سامح : لأ لازم دكتور
 
وامسك هاتفه واتصل يطلب من الطبيب الحضور لڨيلا منتصر لإجراء الكشف علي شدوي 
وبعد نصف ساعه حضر وأجري الكشف عليها 

الطبيب : حاجه بسيطه متقلقيش بس لازم تتغذي كويس انتِ ضعيفه جداً وكده البيبي هينزل ضعيف

سامح بفرحه : بيبي بجد يا دكتور ؟؟ 

الطبيب : آه بيبي ألف مبروك بس احنا لازم نعمل سونار علشان نعرف هي حامل من امتي بالظبط ، الكشف مش بيظهر غير انها حامل 

شدوي : حاضر يا دكتور ، ان شاء الله هآجي لحضرتك بس انا ممكن أنزل اشتغل عادي ولا هيكون في خطر علي البيبي 

الطبيب : بعد السونار هقولك كل حاجه بس لازم تعملي التحاليل دي قبل ما تيجي علشان نطمن علي كل حاجه 

سامح : تمام يا دكتور هنعمل التحاليل وهجيبها لحضرتك علشان نطمن وهجيب النتيجة معايا بإذن الله

استأذن الطبيب في الانصراف فرافقه سامح للباب وابلغ تسنيم ومي بأنه سيُرزق بمولود عن قريب فرحت تسنيم بذلك الخبر وتمنت لها السلامه وتركهم سامح وعاد لمحبوبته 

دخل فأقترب منها وجلس بجوارها علي الفراش وأمسك يدها وقبَّل جبينها وبارك لها حملها 

سامح : مبروك يا قلبي ، ربنا يقومك ليَّ بالسلامه وان شاء الله تجبيلي بنوته حلوه شبهك وتآخد عنيكي علشان تسحر بيهم جوزها ذي ما انتِ عامله فيا كده 

ضحكت شدوي واذا بتسنيم ومي يدخلوا عليها الغرفه ليباركوا لها حملها وقد قدمت تسنيم لها سلسال ذهبي مكتوب عليه ماشاء الله وألبستها أياها فرحة منها بالخبر السعيد 

في صباح اليوم الجديد 
انتظر ساهر في مكتبه حتي قاربت الساعه الثانيه ظهراً فبدأ ينتابه القلق وبدأ يتساءل شدوي تأخرت وهو لا يعلم سبب التأخير 

فأمسك هاتفه واتصل بها فأجابت علي اتصاله 

شدوي : ألو ، ازي حضرتك ، معلش والله انا تعبت شويه بعد ما كلمت حضرتك امبارح وعرفت اني حامل 

ساهر يبتسم : ما شاء الله ، ألف مبروك ، ربنا يكتبلك الخير ويرزقكم بالذريه الصالحه بإذن الله ، طيب خلاص انا موجود في المكتب وفي اي وقت تحبي تتكلمي هتلاقيني موجود 

شدوي : لا لا انا هقول لحضرتك حالاً ، انا هبعت لحضرتك رقم تليفون كريم ابن عمي برهام وعوزاك تنزل معاه وتشتريله كل فرش واجهزه الشقه بتاعته وتشحنهاله لحد شقته الجديده ، انا عارفه اني بتعبك معايا بس الموضوع ضروري 

ساهر : انتِ بتقولي مين ، تاني كده يمكن انا سمعت غلط 

شدوي : لأ اللي حضرتك سمعته صح هو كريم وبعدين كريم ملهوش غيري يسنده في الدنيا بعد ما عمي اتخلي عنه وانا عاوزه اعمل حاجه تفرحه وتراضيه ذي ما انا فرحانه وربنا اكرمني بحب سامح ، لازم اساعده يعيش مع الانسانه اللي بيحبها واذا ابوه اللي هو عمي اتخلي عنه علشان البنت فقيره فخلينا احنا فقراء الي الله وانا و فلوسي كلها تحت امره
 
ساهر : هو اتكلم معاكي وطلب منك حاجه ؟؟ 

شدوي : لأ والله متكلمش ولا طلب ، انما انا اللي عاوزه اعمله مفاجأه حلوه تفرحه 

ساهر : طيب تمام وعموماً المال مالك وكريم ابن عمك واخوكي وانا مقدرش اقول حاجه

شدوي : وعلشان المال مالي وربنا رازقني فهقف مع اخويا وهعمل حاجه تجمع بين حبيبين كل الناس بتحاربهم علشان ميجتمعوش وبعون الله هيجتمعوا وهيعيشوا مع بعض وربنا يكتبلهم السعاده 

ساهر : بإذن الله ، عموماً انا بالليل النهارده هتصل بيه وهتفق معاه علي كل حاجه 

شدوي : امانه عليك يا استاذ ساهر تجيب كل حاجه ومتتأخرش عليه في اي حاجه ومتخليهوش يختار حاجه رخيصه لو اختار هو الرخيص انت اشتريله الغالي 

ساهر : ربنا يكتبلك الخير علي قد ما بتعملي خير 
شدوي : يااااارب 

انهت معه الاتصال واستلقت وراحت في نومها وفي المساء عاد سامح من عمله وايقظها وطلب منها ان تستفيق ليتوجهوا لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمه 
سامح : ياله يا قلبي قومي خلينا نطمن عليكِ وعلي النونو 

شدوي : مش قادره اقوم دماغي تقيله اووي ، ما تخلينا بكره 

سامح : لأ بكره اييه انا عاوز اطمن عليكِ ، انا هقولك خليكِ نايمه مرتاحه انا هتصل بالمعمل ييجوا يستلموا العينه من البيت احسن 

شدوي : خلاص ياريت يكون افضل 
#يتبع




موضوعات ذات صلة