مسرحة المناهج ومنهجية المسرح

2019-10-09 22:30:35


 

بقلم د/ طــــــــــارق رضــــــــــــوان

فى مقالى السابق عن "المسرح كما يجب ان يكون والمسرح الكائن فعلا"، تحدثت عن أسس وفن المسرح. وكان هذا نقدا ضمنيا لما نراه من وضع مؤسف عن تجربة "تياترو مصر" فهى تجربة رائعه وحققت انجاز رائع فى جمع المشاهدين واسعادهم ونجحت فى اظهار مواهب جديده وان كانوا يجيدون الحوار الشعبى واللغه الدارجه الا انهم يحتاجون ان يثقلوا موهبتهم فنيا حيث أنهم أختاروا أصعب الفنون وهو الفن المسرحى والذى يتطلب ممثل ذو خصائص معينه. من وجهة نظرى أن تجربة تياترو مصر بقيادة فنان محبوب ذو تاريخ فنى رائع مثل الأستاذ أشرف عبد الباقى كان من الممكن أن تحقق نجاحات أكثر اذا ركزت هذه التجربه على بعض النقاط ومنها اظهار الحقائق التاريخيه كما ينبغى دون افساد وتشويه شخصيات مثل السلطان سليمان القانونى صاحب الانتصارات والفتوحات المعروفه. أيضا نرى بعض الألفاظ الخارجه عن أدب المسرح بغية اضحاك الجمهور. ولك عزيزى القارىء أن تقارن هذه الأعمال باعمال المبدع فؤاد المهندس مثلا. كما أننا لم نلمس درس مشتفاد ولا حكمة ولا عبرة مما شاهدناه وقضينا فيه من حياتنا قرابة الساعة. وددت لو أن هذه التجربة تأخذ قدر وافر من التفكير فتكون نقطة تحول فى المسرح العربى على أيدى فرسان محبين لوطنهم ومخلصين ومتعاونين فى تربية أبناء هذا الوطن. ولا مبرر أيضا لتعدى ممثل على ممثل زميل بالضرب أثناء عرض المسرحية. يكفينا ما نعانى من عنف فى المجتمع. 
اليوم نتحدث عن أدب وفن المسرح بوقاره وشموخه وأضيف أيضا أننا يمكننا منهجة المناهج التعليمية والأستفاده من أدب المسرح فى تربية وجذب أبنائنا لانقاذ ما يمكن امقاذه من التعليم فى وطننا الحبيب مـــــــصـــــر أو أى بلد عربى شقيق.
المبادئ الأساسية لمسرحة المناهج :
 o مراعاة الدقة العلمية وسلامة الحقائق والمفاهيم .
 o ضرورة توفر الحركة وأساليب الإثارة والتشويق والطرافة .
 o العناية برسم الشخصيات التي تقدم المضمون حتى يتعاطف الطلبة الصم وضعاف السمع مع تلك الشخصيات بخيالهم .
 o عدم الإسراف في عدد الممثلين أو تقارب صفاتهم وأسمائهم .
 o الحرص على الفكرة الأساسية للدرس الذي يجرى مسرحته , دون التطرف في التفاصيل المتشابكة .
 o الترابط الواضح بين الدرس وموضوع المسرحية .
 o بساطة الأسلوب واللغة المستخدمة مع الصم وضعاف السمع.
 o ملائمة المادة العلمية مع مستوى المشاهدين والمؤديين .
ويضيف( اللقاني , وآخرون 1999 ) بعض المبادئ الخاصة بمسرحة مناهج الصم :
 o مخاطبة حاسة البصر للتلاميذ الصم , من خلال رؤيته للمواقف التمثيلية المختلفة .
 o استغلال مهارة التمثيل الصامت لدى التلاميذ الصم .
 o فعالية التلميذ الأصم ومشاركته بشكل إيجابي في عملية التعليم والتعلم.

طريقة مسرحة درس من المنهج الدراسي :
مسرحة المناهج تخدم جميع المواد الدراسية ولكن بنسب مختلفة , فهناك مواد يمكن مسرحتها أكثر من غيرها , كما أن استعمالها يختلف باختلاف المراحل الدراسية, لكن مما لاشك فيه أن هذا يتوقف على المعلم الناجح المبدع الملم بالنواحي التربوية , وأن كثيرا من المقررات الدراسية أمكن عرضها عن طريق المسرحة كمواد التربية الدينية والاجتماعية والعلمية وأخيرا مواد اللغة العربية . ويذكر (عبد الرحمن , 1425 )أنه لا يشترط في الدرس أن يكون ذا طابع مسرحي بأكمله , بل إن المعلم الجيد هو الذي يتقلب في الأساليب من أسلوب لآخر بحسب طبيعة الموقف المعرفي .

وحتى نتمكن من مسرحة درس من المنهاج المدرسي على المعلم أن يخطط جيدا وأن يطلع على كافة وحدات المقرر الدراسي قبل تدريسه , وأن يحدد الأهداف الخاصة بكل درس حتى تتكون لديه صورة واضحة في ذهنه : أي درس يمكن مسرحته بشكل أكبر ؟ وما هي أهم المفاهيم والمهارات التي ينوي تدريسها ؟ كما أن عليه أن يتوقع الصعوبات التي قد يواجهها تلاميذه الصم في استيعاب المفاهيم. حدد (نواصرة , 2002 ) بعض النقاط الهامة ومنها :
 o اختيار الدرس المراد مسرحته مع مراعاة إمكانية تحويله لمسرحية, مع مراعاة أن يكون الدرس قد سبق وأن أعطى للطلاب الصم وضعاف السمع من قبل وفهموا محتوياته .
 o تحديد الهدف من مسرحة الدرس والرسائل المطلوب توصيلها (تعليمية - سلوكية ).
 o تحديد المعلم للأفكار الرئيسية التي يحويها الدرس.
 o تحديد المعلومات الأخرى المتعلقة بالدرس والتي لا بد من معالجتها .
 o تحديد القيم التربوية والاجتماعية والنفسية المراد معالجتها .
 o إعداد القصة المناسبة التي تحوي هذه الأفكار والمعلومات بمشاركة الطلاب أنفسهم في تحديد الشخصيات والإعداد والتجهيز حتى يصبح (ممثلا ومخرجا) , والأهم من ذلك مراعاة المعلم لظروف العوق السمعي وتقسيم الأدوار بما يناسب كل طالب بظروف سمعه وعوقه والحوار المناسب للمرحلتين (الدراسية والعمرية) للطلاب الصم وضعاف السمع.
 o مراعاة عناصر التشويق والإبهار والخيال و تيسير الفهم ، وتعميق الأثر ، وسهولة التذكر أثناء كتابة المسرحة .
 o مراعاة اللغة المبسطة للطلاب الصم مع استخدام كافة الوسائل المساعدة من لغة إشارة , إيماءات , حركات جسدية , وتعبيرات الوجه .....
 o مراعاة استخدام أشكال مسرحية مختلفة عند التنفيذ مثل (الظل ، الأراجوز والدمى المتحركة , الأقنعة ).
 o إعطاء فكرة واضحة عن شخصيات المسرحية .
 o تدريب الطلاب الصم وضعاف السمع على تقمص الدور وإعطائهم فرصة التمثيل بالتكرار .
أنه ينبغي اختيار الموضوع نوعا وكما وبما يتفق واستعدادات الطلبة من حيث مرحلة النضج التي بلغوها ومستوى القدرات التي وصلوا إليها.

الاختلاف
و بالرغم من التشابه الكبير بين المشهد من منهج دراسي والمشهد من قصة في الأهداف والأسس إلا أنهما يختلفان ويكمن هذا الاختلاف من حيث :
 o يمكن التوسع في حدود القصة وذلك من خلال إضافة أحداث وشخصيات ومواقف .
 o تحريف وتغيير وتحديث ودمج حكايات معروفة أو قصص مكتوبة .
 o التوسع في أهداف القصة وتقسميها إلى فصول ومشاهد .
 o حذف أدوار لا تسهم في بناء المسرحية .

مواصفات الدرس المراد مسرحته :
إن لمسرحة المناهج الدراسية مستويات فمنها ما يخص المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية وفي كل مرحلة تأتي المستويات الفكرية والجمالية طبقا لاختلاف المستويات العمرية واحتياجات كل مرحلة

أولاً - مواصفات الدرس المراد مسرحته ( 6-12 سنه) وهو يشمل المرحلة الابتدائية.
 o اختيار درس يراعي قدرات الطفل اللغوية والسمعية والعقلية والعمرية وحاجاته ورغباته .
 o أن يحتوي النص على خبرات سابقة لدى الأصم .
 o أن يحتوي النص على العروض الحركية والاستعراضية .
 o أن يحتوي النص على الخيال والإيهام .
 o أن يكون النص مشوقا وجذابا.
 o أن يحتوي النص على نماذج من البطولة التي تجذب الانتباه.
 o أن يحتوي النص على شخصيات حيوانيه محببة إلى النفس. 
 o أن يحتوي النص على الحوار البسيط والفكرة الهادفة
 o أن يكون النص متناسباً مع تفكير الطفل وعواطفه ومخزونه الثقافي واللغوي .
 o أن يكون النص تربوياً هادفاً مراعياً للدين الإسلامي .
 o أن يحث على الأخلاق الحميدة .
 o أن يكون زمن العرض قصيراً خشية الملل .
 o أن يكون الديكور جذاباً والملابس ملونة والإضاءة المبهرة .
 o الاعتماد على المحسوسات والحركة والتمثيل الصامت أكثر من الكلام.
 o تجنب النهايات الحزينة.

ثانياً - مواصفات الدرس المراد مسرحته ( 13-18 سنه) للمرحلة المتوسطة والثانوية 
لا يختلف كثيرا عن مواصفات المرحلة الإبتدائية إلا أن لهذه المرحلة خصائصها المميزة فقد تطوروا جسميا وعقليا وعاطفيا من مرحلة الطفولة , ونمت مواهبهم وقدراتهم , وزادت خبراتهم .
 o أن يكون النص مراعياً للتعاليم الإسلامية والقيم التربوية المثلى .
 o أن يحتوي على مواقف البطولة والفداء .
 o أن ينمي عاطفة حب الوطن والمجتمع .
 o أن يناقش النص بعض القضايا الهامة لهذه المرحلة والتي تساعد على اكتمال شخصيته ونموها وتكيفها مع المجتمع .
 o التركيز على الأحداث الواقعية والبعد عن المغالاة في الخيال.
 o التركيز أكبر قدر ممكن على المنهج الدراسي .
 o أن يكون زمن العرض متناسباً مع قدرات الطلاب .




موضوعات ذات صلة