حكايات خلف الابواب المغلقه زوجي الشاب غاوي مسنات 

2019-10-11 15:27:13


كتب / رفعت خلف 

وراء كل باب حكايه وعندما تفتح تلك الابواب نشاهد ونستمع إلي اغرب الحكايات خلف الابواب المغلقه.   

بدأت سهام . و . ع تحكي عن قصتها وهي امام قاضي محكمة الأسره بالجيزه .

تزوجت رجل ميسور الحال عن طريق المعارف والأقارب وكان تعارف تقليدي خلال مدة قصيرة واكتشفت بعد الزواج أنه يرتكب أعمال مخلة مع سيدات كبار السن من الارامل والمطلقات مقابل الحصول منهن على المال لزيادة دخله. 

وعندما اكتشفت الأمر طلبت منه الطلاق لاستحالة العشره معه ولكنه رفض رفضا باتا .

ف ذهبت ل محكمة الأسرة بإمبابة محافظة الجيزة فى دعوى أطلب فيها الطلاق للضرر .

وقالت سهام في دعوتها وقعت فى كارثة الزواج من زوج يحترف الأعمال الغير قانونية الأمر الذى اكتشفته بعد مرور عام على زواجنا عن طريق الصدفة وعلمت عندها ما كان يخفيه عنى وما يرتكبه من جرائم مع السيدات التى تنتهى زيجاتهم بالطلاق أو المسنات أو الغير متزوجات

 وعندها أصبت بصدمة وهربت من منزله وطلبت الطلاق ولكنه رفض التطليق قام ب مساومتي على أموال وأصبحت أنا الآن معلقة بجانب اهانتي بالتطاول عليه باللفظ والضرب  

وأوضحت كان يتقاضى مبالغ تتراوح من 5000 إلى 7500 ويخفي عني سبب غيابه فترات كثيرة عن المنزل وطبيعة عمله الإضافى ويقابل الرد على أسئلتى بعصبية لتتطور حياتى معه إلى خلافات بسبب شكى فى أن يكون متزوج أو يقدم على خيانتى

وتابعت واجهنى أهله باللوم ومطالبتى بأن أحكم عقلى وأحافظ على منزل وحاصرونى بالاتهامات الأخلاقية لينتقموا مني وسلبونى كل حقوقى وعندما أعترضت ووقفت فى وجههم لأفضحهم هددنى زوجي بمعاقبتي بثكب "ميه نار" على وجهى لتشويهى".




موضوعات ذات صلة