يوميات فراشة تحترق ...الشاعرة / سليمى السرايري

2019-10-15 00:12:36


قالت لي صديقتي هذا المساء في جلسة رائقة وراقية :
رحل الوالدان وبقيت الأشياء في البيت كما هي.....
قوارير الزيت ،، خزفية العسل ،، قشور الرمان،،، الستائر التقليدية المخمليّة
دلو البئر… الحديقة الكبيرة.......
همست أردّ عن حديثها لكن الحقيقة كنت أكلّم نفسي :
نعم يرحل كل شيء وتظل الأشياء يتيمة بلا أصحابها .... كذلك يموت كل شيء وتبقى الكلمات الطيّبة والعمل الجميل .....
فلماذا يسيء بعض الناس للآخرين ويحاولون بشتّى الطرق خدش مشاعرهم ومضاعفة أحزانهم؟؟؟
سنرحل يوما، وتظل الأشياء في مكانها .... كذلك الكلمة الطيّبة واسعاد الآخر بما نقدر عليه...
الكلمة الطيّبة الصادقة لها وقع السحر على القلوب وبلسم يساعد على اجتياز بعض القلق....
................... كانت صديقتي تنظر إليّ وأنا مازلت أكلم نفسي، أتذكّر كم من الأشياء الجميلة رحل أصحابها وبقيت ترفرف كحمامة سلام في أرجاء المكان...........
.............................فقليلا من الصدق واللطف والطيبة ..يكفي ..... ................

_____ يوميات فراشة تحترق _______
_______ سليمى السرايري _________