مهنة الصيدله ..بين الاهمال وغياب تفعيل القوانين

2019-10-22 02:54:25


.

دكتور / عمرو عبدالحي 

فى الاصل كانت مهنة الصيدله علم من أعظم العلوم الطبيه واجلها وأشملها .. اذ خرجت من رحمها جميع العلوم الطبيه والعلاجيه بل والبيئيه .
وكان ارتقاء المجتمعات لا يقاس الا بارتقاء منظومه الصيدله بها وتفعيلها على النحو الأمثل .
لذلك احترم العالم هذه المهنه الجليله فخصصو لها كيان دراسى منفصل عن أى فروع طبيه اخرى لأن الصيدلى هو الوحيد ف المنظومه التعليميه الذى يجمع فى دراسته ما بين العلوم الطبيه المختلفه لجسم الانسان والعلوم الكيميائيه والتصنيعيه للدواء .
وكان من مهام الصيدلى منذ زمن قريب ..تصنيع وتشكيل وتركيب الدواء لمرضاه داخل معمله الخاص بصيدليته وذلك من اقراص وكبسولات واشربه وكريمات ومراهم ولبوسات ...الخ
فما تقوم به الان مصانع عملاقه ذات أقسام وادارات وأنظمه صيدليه وعلميه وصناعيه وخدميه ..كان ف الاصل يقوم بها الصيدلى فى مكان محدود وبإمكانات محدوده ..وكانت يقوم بها على أحسن حال وبجوده جيده وبتكلفه غير باهظه الثمن .
فلا زالت المهنه هكذا فى علوها وسموها الا ان حدث الآتى : 
1-ظهور الدخلاء على المهنه .. وهم جماعه من التجار لا يريدون سوى الربح المادى فقط ..فالرساله الطبيه او العلاجيه لم يعلمو عنها ولم تصل اخبارها اليهم ..فهؤلاء الاشخاص يستخدمون شريحه من الصيادله (ليسو بالقليل) ويجعلونهم أصحابا ومديرين لتلك الصيدليات على الاوراق فقط .. ليس فقط بل يقوم هذا التاجر بإستجلاب شخص اخر ذو تعليم مختلف( عن التعليم الصيدلى ) قد يكون عالى او متوسط وأحيانا دبلوم ..قد يكون خبره ..وقد يكون بلا خبره فيعلمه المبادىء الاوليه لتشغيل الصيدليه كقراءة الوصفه الطبيه ومعرفه اسماء و اشكال والوان علب الدواء وبعض استخداماته الطبيه فهذا الدواء للصداع وهذا للاسهال وهذا للسخونه ....الخ 
ثم يتركه ليسعى فى الصيدلية فسادااااا ..
(حتى ينادى من المرضى يا دكتور فلان)
فأين الرقابه الدوائيه..اين التفتيش الصيدلى ..اين العقاب لهؤلاء المجرمين الذين يتاجرون بأرواح البشر وبمقدراتهم .. فهؤلاء الاشخاص ما عرفو عن الدواء الا اسمه وشكله الخارجى فقط  وهذا يمثل 1% فقط بل اقل من المعرفه الدوائيه ..فهناك امور اخرى بالغة الخطوره .. هناك مثلا أدويه وعلاجات غايه فى حساسيه حساب جرعتها ..وقد تكون مميته فى الحال ان تجاوزت الجرعه المقرره .. وهناك علاجلات لا تؤخد سوياا حيث يتفاعلا ويكونا ثالثا قد يكون ساما  فيمرض الانسان واحيانا يؤدى الى وفاته ان كان شديد السميه ..وغيره كثيرا من الامور العلاجيه البالغه الحساسيه و التى درسها الصيادله




موضوعات ذات صلة