عاش وحيدًا ومات وحيدًا .. تفاصيل كاملة عن بلياتشو الحياة

2019-11-08 14:45:59


كتبت سهام الجندي 

هز مشاعرنا الموت المفاجئ للفنان الشاب والخلوق هيثم احمد ذكي ولكن ما زاد من حزن قلوبنا عندما علمنا انه مات وحيدا والاكثر من هذا ان التشخيص الجنائي لوفاته هو انه عندما مرض لم يجد من يساعده فكان الله ارحم به من عباده واختاره ليستريح من حزن الدنيا ووحدته ما لفت نظري هو ان كل من يعرف هيثم يصفه بالحزن وينعي حياته التي كانت تشوبها الوحدة للاسف اصبحنا نعشق الماضي اما الحاضر فليكن كما يكون فهو مسئولية صاحبه لماذا لم يحاول المقربون من هيثم إنتشاله من وحدته وحزنه؟ لماذا لم يتقربوا منه ويعرفوا منه سبب حزنه ومساعدته علي الخروج منه؟ ما ادركته اننا جميعا هيثم احمد ذكي بالرغم من كثرة من يلتف حولنا فنحن نعيش في وحدة وحزن ونخفي ما بداخلنا بمكياج الباليتشو ولبسه الذي يخفي ما بداخلنا من دموع حزن لماذا كل هدا البعد الانساني لماذا كل هذا الجفاء غلف الحزن قلوبنا بوفاته وحيدا واشتد حزننا عندما علمنا ان تأخر دفنه هو عدم وجود اي شخص من أهله ليتسلم جثمانه لماذا كل هذا الجفاء بعد وفاة هيثم ذكي ملأت بوستات الحزن السوشيال وتذكر حالة هيثم من الحزن والوحدة ممن يعرفونه لماذا لم تتفهموا هذا وهو لازال علي قيد الحياة لماذا نحن نعشق كلمات الرثاء فلنتخذ من وفاة الفنان هيثم احمد ذكي عبرة وننزع لبس الباليتشو من فوق اجساد الاخرين ونسرق من الحياة اوقات حب وحنان نكتسب بها حب الاخرين ورضا الله عز وجل فهو من امرنا بزيارة المريض وامرنا بان نكون في عون الآخرين تذكروا اننا جميعا نعيش في حزن ووحدة لايدركها غيرنا فلنتمس العذر للاخرين ونتقرب منهم ولتكن أنت البادئ بالقرب والمحبة




موضوعات ذات صلة