حسين محمود يكتب " يسألونك عن الخضر "

2019-11-12 05:28:54


هنا المانيا خمسينيات القرن العشرين مجموعة من الشباب يملك الوعى يحمل الفكر مهموم بقضايا البيئة خاصة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وإعادة بناء ألمانيا التى ستكون اهم قلاع الثورة الصناعية في أوربا الأرض البيئة التنمية المياه الزراعة الصناعة كلمات وأفكار ورؤى وقضايا جمعت بينهم. كيف نحمل الخير ونحافظ عليه لبلادنا وللعالم وكوكبنا البائس قاموا بالعديد من الفعاليات نظمو أنفسهم إنضم إليهم المهتمين بهذا النوع من القضايا أستاذا جامعات أطباء علماء سياسيين فكان لابد من تطوير الكيان الذى بداء شبابى ليكون حزب سياسى
فكان حزب الخضر حزب يحمل قضايا البيئة والتنمية المستدامة هموم الأرض ومن عليها بقاء الانسان وكل الكائنات الحية نجحت التجربة أصبح لها تأثير على المجتمع أنتبه لها أصحاب الرأي والسلطة استعانت بهم الحكومات فى تشكيل الوزارت او وضع حلول لقضايا مستجدة ع البيئة انتشرا فكر الخضر فى أوربا كلها وفى أمريكا و أستراليا وكندا ليكون حاضر دائما كطرف وشريك في قضاياوهموم البيئة والتنمية فى وطنهم هنا القاهرة نحن الآن في عام 1987 لقاء عدد من المهتمين والمعنيين بهذا النوع من القضايا على رأسهم دكتور حسن رجب (مؤسس القرية الفرعونية) يقرر نقل التجربة إلى المحروسة مصر تستحق ان يكون بين أحزابها الثمانية فقط فى ذلك الوقت حزب بقيمة وفكر حزب الخضر ليكون الحزب التاسع فى تاريخ التجربة الحزبية المصرية ويخرج للنور فى أبريل من عام 1990 بقرار تاريخى نصه
أنه لمن دواعى الفخر أن يكون فى مصر حزب يحمل قضايا وهموم البيئة والانسان المصرى بشكل علمى العديد من البلدن العربية نقلت التجربة المصرية للخضر ومن ثم أغلب بلدن قاراتنا السمراء ليصبح الخضر تجربة إنسانية قبل إن تكون سياسية

وتبقى اهم أهدافها وشعاراتها ان الحل علمى والتنفيذ سياسى ان الانسان هو صاحب المشكلة وهو صانع الحل أننا لم نراث الأرض بل نورثها لأبنائنا




موضوعات ذات صلة