أميره أحمد فهيم تكتب .. قُضي الأمر

2019-11-20 00:03:00


أميره أحمد فهيم

عدت بالزمن لشهرين سابقين لتلك الدعوة التي رفضتها وكانت إجابتي أيضا لا، لأنك لا تستحق أن أفكر فيك حتى، لكن لا عليك فالخطأ يرجع لي، كنت أتمتع بحس الدعابة وعندما قطعت العلاقات بيننا أصبحت سمجه وثقيلة الدم، كنت كريمة وعندما أبتعدت سمعت أنني بخيلة وأنني كنت عالة عليهم، كنت أحبك ولا أرى غيرك وعندما أبتعدت ظننت أنني لم أحبك أبدا، كنت طيبة كما كنت تتدعي وعندما فرق بيننا القدر قلت أنني قاسية وانا من أخترت هذا رغم أنك من أغلقت الباب في وجهي، المشكلة أنني لم أكرهك ولن أكرهك وعلى الأغلب لن أكره نفسي ولكنني سأكره الجميع حتى لو قدموا لي السعادة في طبق من دهب هذا لأنني أريد الألم منك، أنت عالمي أنا وفقط ولكن عالم لن أستطيع الوصول إليه، أريد أن اقص على الجميع ولكن أنت سري الوحيد الذي سأدفن بيه، أنت بالنسبة لي الأمنية الوحيده التي لن أسعى لحيازتها لأن حبي لك ليس ضمن حدود أنانيتي، ما تمنيت قط أن تحبني كنت أتمنى أن نظل أصدقاء ولكن أعود وأتذكر انه لا صداقة بين الرجل والمرأة، فإذا لا تمزح مع إحداهن معذرة لأنني أغير وحاول أن ترتبط بإحداهن لكي أكف عنك، وأذا كنت تكن لي ولو مشاعر الكره فأنا أشكرك عليها وأنا على وعدي لك سأكون حاضرة عندما تصبح ذلك الأنسان الذي سأفخر بيه في يوم من الأيام ويومها سأمسح دموعي من الفرحه لتحقيق أغلى أمنية لديك، وعد مني أنني لن أحبك ولن أحب بعد اليوم يا أغلى صديق.




موضوعات ذات صلة