ثقافة القاهرة تقيم أنشطة حول تعليم واكتساب مهارات 

2019-11-20 14:52:59



علاء حمدي 

 
غالبا أثناء الاعداد النشاط بمختلف انواعه سواء محاضرة او ورشة على وجه التحديد يكون الهدف فائدة او اكثر ولكن دائما مايفيض كرم الشخصيات التى تتعاون معنا لتضيف للفائدة فوائد وهذا ما حدث فى ورشة التعليم والتدريب على لغة الإشارة التى نظمها نشاط التمكين الثقافى أحد أنشطة الشئون الثقافية بمديرية ثقافة القاهرة وتمت فى المكتبة الثقافية بحى المعادى مع المترجم والمدرب الماهر/رامى يسرى . وكان الكرم منه "مضاعف" لانه اولا تفضل بعمل شهادات منه للمتدربين تفيد حصولهم على ورشة لتعليم مبادئ لغة الإشارة فرحوا بها كثيرا ، ثانيا لانه تفضل فى اليوم الثالث وهو ختام الورشة بأنه خصص الجزء الثانى من اليوم لمحاضرة عن سيكولوجية الشخص ذوى الإعاقة بشكل عام وأبنائنا وأخواتنا ذوى الإعاقة السمعية على وجه خاص وكانت معلومات غاية فى الأهمية لانه وضح من خلالها الأسلوب الأمثل للتعامل معهم مراعاة لشعورهم وتقديرا لمشاعرهم لانهم فى الغالب يفتقد لاهتمام من حوله فلا نسهب فى الاهتمام بهم بشكل مبالغ والحرص كذلك على لغة الجسد أثناء محاورتهم من تعبيرات الوجه وايماءات الجسد أثناء الحوار وحتى بعد انتهاء لان كل ايماءه لانه يتم تقيم مدلولها على مدى ترحيب من يتعامل معهم بشخصيتهم او عكس ذلك مما يكون له بالغ الأثر على نفسيتهم من الناحية السيكولوجية وكذلك أشار إلى مراعاة الدقة فى التعبير بلغة الإشارة لان هناك بعض الإشارات التى اذا فقدت الدقة والصحة قد تحمل فى معناها معنى آخر تماما ربما يؤدى فى مضمونه مشاعر الاصم ،  وأضاف أن ابنائنا واخوتنا من ذوى الإعاقة السمعية ربما عند الغضب " نتيجة إثارة بتصرف او موقف"  يكون عنيفا بعض الشئ الا انهم يحملون قلوبا بيضاء ومشاعر فياضة نبيله وكريمة مع الآخرين خاصة من يكن ويقدم لهم مشاعر ود صادقة ،  مع بعض الملاحظات الأخرى فى التعامل ردا على استفسارات من المتدربين الحضور . والحقيقة هذه المعلومات كانت أيضا (هامة جدااا ) لا تقل عن اهمية تعلم لغة الإشارة  لانها مكملة لها وجزء منها يتعرف عليها من يجتهد ويسعى إلى تواصل جيد مفيد مع هذه الفئة العزيزة وهى لهم حق خاصة من مسؤلى نشاط التمكين الثقافى بالمواقع والمعنيين فى المجال . ورشة التعليم والتدريب على لغة الإشارة.  المكتبة الثقافية لحى المعادى . الاثنين ٢٠١٩/١١/١٧ ..




موضوعات ذات صلة