لقاء مع الشاعرة ناهد شبيب ...حوار . سيد الرشيدى

2019-11-21 02:12:30


لقاء مع الشاعرة ناهد شبيب صاحبة ديوان أنا لن أحبك

 

حوار : سيد الرشيدي

 

الشاعرة السورية ناهد شبيب شاعرة مرهفة الحس والمشاعر صادقة فيما تكتب عندما تسمعها تشعر كأن الشعر يخرج من قلبها صادقة فيما تبث من مشاعر شعرها مليء بالغربة والأنين وجراح الوطن ولكن عندما تكلمك تجد في كلامها التفاؤل لأنها تعيش في وطنها الثاني مصر الحبيبة .

 

ألتقيت بها في أتحاد كتاب مصر في أمسية شعرية وكانت مبتسمة متفائلة وسألتها

 

ممكن نتعرف على الأستاذة ناهد الإنسانة والشاعرة؟

 

فقالت: انا ناهد شبيب عضو اتحاد كتاب مصر و

 

سوريا

 

اعمل في مجال التعليم

 

اكتب  الشعر العمودي والتفعيلة

 

اصدرت ثلاث مجموعات شعريه

 

نصف امرأة

 

صهيل الجراح

 

لن أحبك

 

(شهقة حرف)

 

متى ظهرت موهبتك الشعرية؟

 

كنت أكتب الشعر وأنا صغيره في المرحلة الابتدائية

 

واستمرت معي في سري حتى سن الأربعين بعدها قرات الشعر لأول مره على منابر الادب وظهرت في الوسط الثقافي كشاعره

 

بمن تأثرتِ ولمن كنتِ تقرئين؟ قرأت كل ما وقعت عليه عيني من الكتب بمختلف انواعها واتجاهاتها ومازلت اقرأ ولكن كل شاعر يكتب بنفس خاص به وله معجمه واسلوبه.

 

نحن طلبة في مدرسة المتنبي وبدوي الجبل وأحمد شوقي وحافظ ابراهيم ونعشق اللغة النزارية المبسطة ونؤمن بان للشعر اصول واسس وقواعد على الشاعر الالتزام بها.

 

البيت والعمل والأولاد هذه الأشياء هل أعاقتك كشاعرة ومبدعه؟

 

البيت والعمل والاولاد ابعدوني كثيرا ففي رحلتي الطويلة معهم وانا الام والاب بعد وفاة زوجي رحمه الله لم اقترب من المنابر الأدبية ابداً وكنت بعيدة تماماً عنه إلا ما اكتبه في مذكراتي

 

من بعض الوجدانيات.

 

ماذا تعني عندك غربة الأوطان كشاعرة مرهفة الحس والمشاعر؟

 

قالها اجدادنا الغربة كربه

 

كوني اتنقل بين سوريا ومصر لم اشعر بالغربة خاصة للشبه الكبير بين البلدين الشقيقين في العادات والتقاليد وطريقه المعيشة وما ابداه من الحب والطيبة الشعب المصري للسوريين.

 

متى طبعتِ أول ديوان لكِ ؟

 

أول دواويني طبعتها بسوريا وطبعتُ ديوانين بمصر .

 

-كلمة عن مصر وعن الحراك الأدبي الثقافي بمصر.

 

أم الدنيا هي البلد الحاضنة للإبداع والام التي فتحت ذراعيها للشعوب المنكوبة لأخر لحظه

 

انا سعيدة وفخورة كوني طبعت ديوانين في قاهره المعز وانني اقف على منبرها باسم سوريا واني حملت اليكم رسالة الشام

 

بكل امانه واسعد بما يحمله الجمهور المصري الذواق من الاحترام والحب للشام واهلها وبارنجها وياسمينها

 

لمصر السلام ولشعبها الطيب كل الاحترام

 

ودامت مصر الحضارة وحاضنة العرب...وام الدنيا




موضوعات ذات صلة