الفخ اللئيم ...بقلم . عبد الرحيم أفقير

2019-11-22 01:23:24


الفخ اللئيم 

وفي يوم رهيب 
من موسم الخريف
وهبوب العواصف
تساقطت أوراق العشق 
بأشكالها الذابلة 
متناثرة هنا وهناك 
نفضتها شجرة الحب غير الصادق 
حب تعلق به العاشق المتيم 
شبيه بحبه للأم 
الذي فتح عينيه أمامه لأول وهلة 
ومع الأسف و كما يقال: 
" تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن " 
ويسقط القناع 
وتظهر صور الخذلان والغدر البشع 
وتتوقف الرحلة في وسط الطريق 
ويندب الحبيب حظه البائس 
فيقرر محوها من مخيلته 
وطردها بلا رجعة من قلبه
وتغيير معالم المدينة 
مع مسح كل مكان يذكره بها 
بدءا بالمقهى بأجمل ديكوراته
الحديقة بأزكى عطور زهورها 
و الشاطىء الحميمي بأمواجه الهادئة
ضاربا عرض الحائط 
كلامها المعسول 
حين قالت له ذات مرة :" حياتي بدونك جحيم
و قلبي يصير سقيم " 
وها أنا اقول : 
" بالله عليك لا توقضي مضجعي 
اتركيني وحالي 
فما بوحك لي الا كذبا وبهتانا 
فلم أعد أطيق رؤية طيفك
ولن تكون بعد اليوم موضوعا لقصائدي 
لأنك صرت من الماضي المنسي 
ولكل حصان كبوة
وبعد حين سأنهض وأتخطى الفخ اللئيم " ./ .

                 عبدالرحيم أفقير