الحبُ من طرفٍ واحدٍ أسد الشعر العربي

2019-12-04 15:17:45


بقلم. جمال الشرقاوي 
فقد قال الله تبارك و تعالىَ في القرأن الكريم في سورة الحب أو ِسفْرِ الحب و الجمال
{ وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }
[ يوسف ـــ 20 ـــ ]
[ سفر الحب ـــ 20 ـــ ]
الشاهد هنا { قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا }
فقد قال الله تبارك و تعالىَ في القرآن الكريم في سورة القوة
أو سِفْرِ القوة و الحياء
{ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ }
[ القصص ـــ 26 ـــ ]
[ سفر القوة و الحياء ـــ 26 ـــ ]
الشاهد هنا { الْقَوِيُّ الْأَمِينُ }
في الحقيقة أنا أميلُ دائماً إلىَ جلدِ ذواتنا الإسلامية لأننا لا نفهم ديننا الإسلامي الحنيف
في الحقيقة كان هذا موضوعاً مطروحاً في إحدىَ المجلات التي أنشر بها أعمالي و حينما كتبتُ رأيي حول هذا الموضوع وجدته موضوعاً يستحق النشر بحاستي الصحفية إذ إني عملتُ صحافيا عشرين أو واحدٍ و عشرينَ عاماً من قبل
و قد قال شاعرُنا المتنبي عن الحب من طرف واحد
أنتَ الحبِيبُ ولَكنِّي أعُوذُ بِكَ ... مِنْ أنْ أكُونَ حَبِيباً غَيْرَ مَحْبُوبِ
و نرىَ شاعرُنا المتنبي تقريباً يلحسُ حذاءَ محبوبهُ و يترجَّاهُ بأن يبادله نفس المشاعر و الشاهد هنا ( حَبِيباً غَيْرَ مَحْبُوبِ )
الحب هو المحور الذي يدور حوله الوجود سواء للخالق أو للمخلوق , و الحب إمَّا يكون دافعاً للأمام أو انجذاب بقوة للخلف , و الحب إمَّا أن يكون حقيقياً و الغرض منه شريف مثل الزواج , و إمَّا أن يكون حباً مُغرضاً الغرض منه التسلية و المتعة , و إمَّا أن يكون عقلانياً واقعياً بالعقل و القلب و إمَّا أن يكون خيالياً وهمياً بالقلب فقط , و إمَّا أن يكون وسيلة لتحقيق الطموح في تكوين أسرة و زوجة و أولاد و تحقيق استقرار و تعَـفـُـف و وسيلة لتحقيق النجاح في الحياة , و إمَّا أن يكون غاية أخره الحب للحب أو الحب من أجل الحب و في النهاية عندما يصل المحبوب لحبيبه و تحدث حالة الشبع و امتلاك المحبوب ينطفيء جمر الشوق و تنطفيء شمعة الحب و يذهب كل من العاشقِين في طريق و كأن شيئاً لم يكن , و قد يكون الحب بين اثنين و قد يكون من طرف واحد , و لكن لو تكلمنا عن الحب من طرف واحد و هذا هو موضوعنا , و في رأييِ أنه يأتي مشوَّهاً نتيجة ظروف اجتماعية فمثلاً هناك رجلاً عاديَّاً من الجمهور يحب فنانة مشهورة و العكس فتاه غير معروفة تعشق فناناً أو أديباً أو شاعراً تبلغ شهرته الأفاق قس على ذلك مَن يعشقون الرياضيين الكبار و الإعلاميين و الصحافيين مثلاً , فمن أين لهؤلاء أن يلتقوا ؟! بالطبع هذا ليس بعيداً على الله تعالىَ و لكن دعونا نتكلم بواقعية و طبيعية فلن يحدث هذا .... و كذلك يحدث الحب من طرف واحد نتيجة التفاوت الطبقي , فكيف تعشق الخادمة أو السكرتيرة الملياردير الذي يشتغلن عنده و كيف يعشق السائق الهانم المليارديرة التي يشتغل عندها ؟! هذا يحدث في الأفلام و الروايات السينمائية فقط و هذه حالات نادرة في الوجود , و لكننا نقول (( قد تحدث علاقات عابرة بين مشاهير رجالاً و نساءً و بين المعجبين من الجمهور رجالاً و نساءً , ربما تكون بدافع العطف و ربما بدافع الشفقة و ربما تواضعاً و ربما للمتعة فقط هذا لو كان أحدهما مشهوراً و الآخر غير مشهور و لكنهما في نفس المستوىَ الإجتماعي , و لكنه ليس حباً بالمعنىَ الحرفي لكلمة الحب لأن التوافق و التساوي و التكافؤ بين الطبقات و البيئات بالإضافة إلىَ التوافق في الأخلاق و السلوكيات و البيئات و المستوىَ التعليمي غير متواجد و كذلك لاختلاف الأمزجة كالفاكهة أو الخضروات التي لا ينفع أن نزرعها في الصيف و لكنها تنمو جيداً في الشتاء و العكس صحيحاً جداً فما لا تنفع زراعته في الشتاء بالقطع فالصيف هو موطن و ميعاد ظهوره , و لذلك ربما يكون الحب من الشخص الأعلىَ منصباً و جاهاً للشخص الأدنىَ قد يتحوَّل إلىَ " علاقة جنسية و لذة عابرة  " )) تطفيء نار الرغبة عند كلا الطرفين و ينتهي الموضوع بمرور الوقت و يصير في عدَّاد الذكريات , و قد يحدث بسبب الجمال المُفرط عند المعشوق أو المعشوقة مثلاً كما حدث بين سيدنا يوسف عليه الصلاة و السلام و بين السيدة زليخا زوجة العزيز [ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أُعْطِيَ يُوسُفُ شَطْرَ الْحُسْنِ ] ( حديث صحيح أخرجه ابن أبي شيبة , و أحمد , و الحاكم , و الواحدي في الوسيط , من طريق حمَّاد بن سَلَمَة ثابت عن أنس مرفوعاً و صححه الحاكم ووافقه الذهبي و هوعلىَ شرط مسلم و أخرجه مسلم من طريق حماد بن سلمة ثابت عن أنس مرفوعاً في أثناء حديث الإسراء و فيه ....... [ فإذا أنا بيوسف، إذا هُوَ قَدْ أُعْطِيَ شَطْرَ الْحُسْنِ ] و قال الألباني صحيح في صحيح و ضعيف الجامع الصغير )
و قد ينشأ الحب بسبب قوة الرجل و جماله و علمه و رجاحة عقله و كمال رجولته و ذكورته أيضاً { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } [ يوسف ـــ 22 ـــ ] و قد جاءت هذه الآية بعد الآية التي كان فيها سيدنا يوسف صغيراً و اشتراه العزيز و قال لزوجته زليخا أكرمي مثواه و إليكم الآيتين معاً لتوضيح الصورة { وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } [ يوسف ـــ 21 ـــ ] و الشاهد هنا { أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا } أي أنه كان صغيراً كإبنها و بعد ذلك صار شاباً في الثلاثين من العمر { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } [ يوسف ـــ 22 ـــ ] و الشاهد هنا  { وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ }  أي كبر و قويَ و اشتد عوده و ظهرت قوة جسده و جماله و علمه و رجولته و ذكورته ماذا حدث ؟! { وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ } [ يوسف ـــ 23 ـــ ] و الشاهد هنا { وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ } إستبد بالسيدة زليخا الشوق و لم تستطع أن تتمالك نفسها و هى تراه أمامها في كل وقت , و هذا الحب من وجهة نظري هو من أشهر قصص الحب من طرف واحد على مَرَّ التاريخ و هذه السيدة العاشقة ـــ زليخا ـــ لم تكن فاجرة قدر ما كانت عاشقة من أهل القصور إستبد بها الهوىَ و الغرام لفتىَ عَبْرَاني من كنعان و الدليل علىَ ذلك { وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } [ يوسف ـــ 30 ـــ ] و الشاهد هنا { تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا } و الدليل علىَ أن الجمال و قوة الجسد و الرجولة و الذكورة لها في نفس المرأة ما لها هو { فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ } و الشاهد هنا { فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ } أمَّا { وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ } هذا هو الإعجاب و الغَزَل من نساء المجتمع و سيدات الطبقة الراقية أي أن ألفاظهن و غَزَلَهُنَّ مؤدباً بكلمات رقيقة لا نابية تناسب تلك الطبقة و هذا المجتمع الراقي وقتها كقولنا نحن الآن في حياتنا المعاصرة ( دي بت ملهاش حل ) أو ( دي مفهاش غلطة ) و الدليل علىَ صحة استنتاجنا ما حدث من قول السيدة العاشقة زليخا تعقيباً علىَ كلام صديقاتها من نساء المجتمع الراقي وقتها { قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ } [ يوسف ـــ 32 ـــ ] و الشاهد هنا { قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ } بلغة العناد , هذا هو الذي تلومنني بسببه و أنا قد عرضت نفسي عليه و لن أيأس !!! حب من طرف واحد و عجيب و له ما له و عليه ما عليه ـــ سبحان الله تعالىَ ـــ , و إليكم قصة أخرىَ من قصص الحب من طرف واحد تلعب فيها القوة الجسدية الدور الأول فقد قال الله تبارك و تعالىَ في القرآن الكريم عن سيدنا موسى عليه الصلاة و السلام لمَّا قتل الرجل القبطي و هرب من فرعون ذهب وحيداً شريداً فقيراً لا مال له و لا منزل يؤيه عندما ذهب إلى ـــ ماء مدين ـــ أو بئر مدين يموت من شدة الجوع و العطش { وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ } [ القصص ـــ 23 ـــ ] و اسم واحدة ليا و الأخرىَ صفورا و الشاهد هنا { قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ } أي : ليس لهما مَن يساعدهما في سقاية الماء وسط زحام الناس المحتاجين للماء { وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ } أي : زحام شديد , فماذا فعل سيدنا موسىَ عليه الصلاة و السلام { فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } [ القصص ـــ 24 ـــ ] و الشاهد هنا { تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } أي : ذهب إلىَ ظل شجرة و جلس يناجي ربه من شدة الفقر المتمثل في الوحدة و الغربة و الهرب و الشقاء و الجوع و العطش مع ملاحظة حرف { ثُمَّ }  { فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ } فهىَ تفيد التراخي أي طول الوقت في اللغة العربية بمعنىَ أنه بعد أن سقيَ لهما لم يذهب ليجلس تحت ظل شجرة مَرَّة واحدة , فربما و هذا هو الطبيعي إنساناً في تلك الحالة فسيذهب للبحث عن طعام و شراب و مأوىَ أليس كذلك و خاصة و أن المسافة بين مصر و مدين كما أورد الطبري في تاريخه ثمانية ـــ 8 ـــ أيام و مدين بين الشام و الحجاز , و من الواضح أنه لم يجد أي شيء فماذا فعل { تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } هذا بالضبط ما حدث , فماذا حدث بعد ذلك { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ  } [ القصص ـــ 25 ـــ ] و الشاهد هنا { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ } لماذا تذهب هذه الإبنة دون الأخرىَ و اسمها صفورة أو صافورا و الأشهر عندنا صفورة أي : العصفورة , لأنها التي قصت قصته لوالدها و هو ليس النبي شعيب عليه الصلاة و السلام كما يعتقد الكثير من الناس , و في الكتاب المقدس إسمه يثرون و هى كلمة سريانية  فأحس الرجل الفطن والد صفورا أنها معجبة به و أحبته و أن قلبها مال له فأرسلها إليه دون أختها الأخرىَ لِيا و الدليل علىَ ذلك ما يأتي من عجب لأمر هذا الحب الذي يبدأ من طرف واحد حتىَ عند الأنبياء و المُرسلين { قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ } [ القصص ـــ 26 ـــ ] و هنا شاهدين في الآية القرآنية الكريمة , الشاهد الأول { قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ } و الشاهد الثاني { إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ } و بلغات عصرنا المعاصر نستطيع أن نقول أنها بكل أدب تريده أن يكون أمام عينيها تريد أن تراه فاستغلت الموقف بأن والدها رجل كبير في السن لا يقوىَ علىَ العمل و طلبت من أبيها أن يستأجره و قد كان , فعندما أحس الأب الفطن ذلك إستأجره ,إذاً فهذه الإبنة صفورا هىَ التي قصت قصته لوالدها و هىَ التي ذهبت لتحضره لوالدها بأمرٍ منه و هىَ التي طلبت من والدها أن يستأجره لأنه {  الْقَوِيُّ الْأَمِينُ } فماذا حدث { قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ } [ القصص ـــ 27 ـــ ]  و الشاهد هنا { قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ } و بالطبع و بالقطع و بالفعل و باليقين و بعين اليقين و بحق اليقين أنها الإبنة التي أحبته ووقعت في غرامه و احتالت عند والدها ليستأجره أي : يستأجر سيدنا موسىَ عليه الصلاة و السلام ليعمل عنده و في نهاية الحب الذي بدأ من طرف واحد من جهة صفورا تجاه سيدنا موسى عليه الصلاة و السلام تزوجا و إلَّا فلو جاءكم أيها القرَّاء الكرام رجلاً هذا حاله كحال سيدنا موسىَ عليه الصلاة و السلام من الغربة و الوحدة بلا عائلة و لا عمل و لا مال و الجوع و العطش مُطَارَدَاً شريداً هارب من جريمة قتل فهل تزوجوه من بناتكم ؟؟؟!!! , و لذلك قلنا و نقول إن هذا الحب له ماله و عليه ما عليه , و ربما يحدث الحب من طرف واحد نتيجة خلل في فكر الرجل أو المرأة أو " الذكر و الأنثىَ " لماذا ؟! و الجواب هو ... إن أي علاقة تكون بلا جذور و بدايات فلن تقوم لها قائمة و حتماً سيكون مصيرها الفشل , على سبيل المثال , لماذا يعشق الرجل إمرأة متزوجة و لديها أولاداً و كذلك لماذا تعشق المرأة رجلاً متزوجاً و لديه أولاداً ؟! و أنا لا أقول إنه لا يحدُث فإنه يحدث كثيراً و لكنناعندما نتناول الموضوع من الناحية الفكرية العقلية و النقدية المُتَجَرِّدَة عن الهوىَ  فهنا نجد عند الشخص المُقْدِم علىَ مثل هذه التجربة خللاً في عاطفته و شعوره سواء رجل أو امرأة  إذ قد وضع شوقه و إحساسه في المكان الخطأ , و أنا هنا لا أتعرَّض لظروف الأشخاص الإجتماعية لإن الظروف تفرض أحياناً بل و غالباً علىَ الإنسان أوضاعاً لا يحبها أو لا يقبلها كالطعام و الملبس و المسكن و المستوىَ الإجتماعي المتدني أو العمل المتواضع و هكذا و من ضمن هذه الظروف ,  كأن يكون رجلاً لا يرتاح مع زوجته فأحب غيرها أو امرأة لا ترتاح لزوجها فأحبت غيره فهذه تفاصيل لا نريد الخوض فيها و ليس هنا مقامها , و إنما أنا أتكلم عن القواعد العامة للحب من طرف واحد من خلال ظهوره من عدة محاور أو في عدة حالات و أشكال مثل التي ذكرناها و التي سنذكرها , و في هذه الجزئية بالذات نجد الحب من طرف واحد لا ينفغ أن يبدأ لأنه جنيناً ميتاً ـــ سَقْطْ ـــ و لكنه يحدث و كلنا وقعنا فيه و نقع الأن و سنقع فيه بلا استثناء , و ربما يحدُث الحب من طرف واحد نتيجة الحرمان العاطفي و الجنسي , مثلما يحدث مع الشخص الوحيد سواء رجل أو امرأة , يحتاج للآخر بشكل جنوني و هنا نجد الحب من طرف واحد كثيراً ما يحدث بسبب الموانع الإجتماعية لإن المجتمع حائلٌ لذلك و خاصة مجتمعاتنا الشرقية التي مازالت فيها العاطفة تخضع لمقاييس الحلال و الحرام أكثر مِمَّا تخضع لإرادة المحبين و لذلك الذين يكسرون هذه القاعدة في مجتمعاتنا الشرقية يعتبروا شواذ جداً و ينظر لهم المجتمع الشرقي المُعَقــَّــد المنافق الجبان نظرة ازدراء في العلن و يتمنىَ في السر أن يكون مكانهم  ؟!!!!  , و كذلك من الممكن بل و من الأكيد أن يحدث الحب من طرف واحد بسبب الخجل فلايستطيع العاشق أن يصارح مَن يحبها و لا هىَ تستطيع أن تصارحه و بمعنى أدق قد يحدث نتيجة المرض أو العاهة أو الإعاقة أو الإحساس بالقـلـَّـة و الفشل أو دِمَامة الخِلقة , و هنا قد يسأل سائلٌ و إذا كان هناك توافق بيئي و تعليمي و سلوكي و فكري و أخلاقي و مادي فهل يحدُثُ حباً من طرفٍ واحدٍ , نقول نعم , و كما ذكرنا في صُلبِ المقال ممكن و لكنه ربما لا يتم بسبب مانع الخجل أو المرض أو عدم اهتمام الطرف الآخر بك أو استكباره عليك و هكذا , و في أحيانٍ كثيرة يحدث الحب الإليكتروني من طرف واحد علىَ مواقع التواصل الإجتماعي فيس بوك و تويتر و يظهر من خلال التعليقات و الإهتمام الزائد بين الأشخاص , و لكن نتيجة لغياب الوعي الجماعي بمفهوم الحب و تأصيله و كيفية تنميته لا يتم و قد لا يتم غالباً بسبب كُره أو حقد البعض الأخر لسبب أو لآخر و هم يعتقدون أن منعه فضيله و أنه من مكارم الأخلاق و الأدب الرفيع و في الحقيقة هو ( الأدب التخين ) , و من أهم أسباب الحب الإليكتروني من طرف واحد على مواقع التواصل الإجتماعي كالفيس بوك و تويتر أن ـــ الأدمن ـــ يحذر من هذا الموضوع و لا ندري السبب ؟! فمال الأدمن أو رئيس الصفحة أو صاحب الصفحة و مال الناس هو لا يملكهم حتى يمنعهم أو يتحكم في مشاعرهم , بل و يكتب أصحاب الصفحات و المواقع في شروط قبول الأعضاء الجُدُد في المجلات أو الجرائد و على الصفحات بالبُنط العريض إن الذي يتكلم مع صديقة أو يدخل عليها في الخاص , و بعد سلسلة طويلة من الأوامر و النواهي و اللاءآت سيُحذف من جنة الموقع إلىَ نيران و شوارع و رصيف الفيس بوك  ؟! كم أضحك كثيراً بيني و بين نفسي من هذا الغباء , و من هنا نجد كَمَّاً كبيراً من الناس على مواقع التواصل كالفيس و تويتر و غيرها يعشقون بعضهم إليكترونياً و لا يستطيعون التواصل بسبب الخجل و الحرج و الغباء الإجتماعي  و تدخُل المجتمع الفيسبوكي في شئونهم الشخصية بالمنشورات و بالكلمات الجارحة من قريب و من بعيد مثل ( الخاص ممنوع ) حتى يمنعوا الحب و كأنه جريمة تــُـرتكب ؟! و كأن مَن يحب إنسانة يحبها غصب عنها ( بالغصب الإليكتروني ) أو مَن تعشق رجل تعشقه تحت تهديد (  السلاح الإليكتروني ) !!! هذه هى مجتمعاتنا المريضة هل رأيتم غباءاً أكثر من ذلك هل رأيتم جريمة أكثر من منع الحب ؟! و في الحقيقة هذه ليست من سيئات مواقع التواصل الإليكترونية و إنما هىَ من سيئات و سلبيات مجتمعاتنا الشرقية المريضة انسحبت علىَ فيس بوك و تويتر و أنستجرام و الواتساب أو قل ان شئتَ دخلنا لهذه المواقع الإفتراضية بأمراضنا النفسية و تعقيداتنا الواقعية و هذه بضاعتنا رُدَت إلينا من بعضنا البعض إنها أيها السادة التربية الخطأ بأن ( الحب حرام و عيب و ما يصحش ) .... و في النهاية نقول إننا مهما تكلمنا عنه سيظل هذا النوع من الحب له وجوداً و ألماً في نفس المُحب , و هو حباً كما يمزق القلوب فهو يساعد على مواصلة الحياةِ بالحلم و الأمل لإن المحب الولهان الذي يعيش هذه الحالة النفسية المؤلمة يظل يعزف منفرداً علىَ أوتار أحلامه و يخلق لنفسه دنيا خاصة به و بمعشوقه و عالمَاً واسعاً كالجنة الوهمية له و لمحبوبه فقط , ثم يصطدم بالواقع و لا يتوب لا من الوجع العاطفي و لا من وجع الواقع و لا هو تائباً من الحلم الذي يلجأُ إليه كلما توَسَّعَت الفجوة بينه و بين محبوبه
و الله تبارك و تعالى أعلىَ و أعلم و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين , أللهم اغفر لي و لوالديَّ و للمؤمنين يوم الدين
القاهرة أكتوبر الخميس 24 10 2019 م الساعة 8 صباحاً جمال الشرقاوي كاتب و شاعر