انحدار مكانة المعلم حقيقة يجب الوقوف أمامها طويلا

2019-12-08 00:55:35


 

 
كتب-السيد جمال عامر 
طنطا -غربية 

مما لاشك فيه أن المعلم هو الركيزة الأساسية لنجاح العملية التعليمية 
انتبهوا أيها السادة التعليم فى الخطر ومن سىء إلى أسوء  
قالها شوقي أمير الشعراء  :
قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا .
هل كان أمير الشعراء يعى ويدرك أن المعلم ستدور عليه الدوائر ويصبح سائقا لتوكتك أو يمسح سيارات. أو غير ذلك  
حقيقة الأمر لابد المعلم  أن يحصل على حقوقه المعنوية والمادية  حتى يتسنى له أن يحيا حياة كريمة فاضلة 
إذا عادت المعلم هيبته كما كان يحدث قديما فسنجد طالبا  يوقر ويحترم معلمه 
ففى الدول المتقدمة يعامل المعلم معاملة القضاة وضباط الشرطة .
فضلا عن اعتداء بعض الطلاب على معلميهم وليس لهم إلا الله.
  
هل قلة المرتبات وراء ضياع مكانة المعلم ؟
هل نحتاج إلى طرق أخرى  لاختيار المعلمين الأكفاء الأسوياء ؟
هل أصبح المعلم مستغلا للطالب حتى يفى بمتطلبات أسرته؟ 
تساؤلات عديدة تحتاج إلى أجوبة .




موضوعات ذات صلة