ظاهرة فلكية عظيمة...تعامد الشمس على قدس أقداس الدير البحرى

2019-12-09 14:18:38


السويس.... سماح عبد العزيز

تعامد أشعة الشمس على معبد الدير البحرى،فى ظاهرة فلكية عظيمة،وتميزت هذه الظاهرة الفلكيةبتعامد أشعة الشمس على النقوش الملونة بداخل مقصورة آمون، فى معبد الدير البحرى، الذى شيدته الملكة حتشبسوت، بالقرب من مقابر ملوك ونبلاء الفراعنة، بجبانة طيبة في غرب مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر.
التي جرى ترميمها وتثبيت ألوانها، وأحجارها وفتحت للزيارة للمرة الأولى أمام السياح خلال الشهور الماضية.

وشهدت محافظة الأقصر،الخيوط الذهبية للشمس تعامدت على قدس أقداس معبد الدير البحري وأنارت نقشا ملونا لقرص شمس مجنح يمثل المعبود الشمسي الحامي للعرش الملكي للملكة حتشبسوت.

صرح رئيس الفريق البحثى المصرى الدكتور أحمد عوض، المتخصص في رصد الظواهر الفلكية بالمقصورات والمعابد المصرية القديمة، إن تعامد الشمس على معبد الدير البحري يحدث مرتين في العام، الأول في مناسبة عيد الربة حتحور، والثاني في مناسبة عيد الإله حورس، الذي كان يعبد كإله للسماء، وكان يرمز له بطائر الصقر، فيما كانت أمه الربة إيزيس إلهة للقمر.

كما أشار رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية "أيمن أبوزيد"،
أن معابد الأقصر تشهد 9 ظواهر فلكية بينها ظاهرة قمرية و8 ظواهر شمسية، تتمثل في تعامد الشمس في معابد هابو و معبد إيزيس المعروف بمعبد دير شلويط، ومعابد الكرنك، التي تشهد التعامد الأبرز على قدس أقداس الإله آمون، وهو الحدث الذي تستعد معابد الكرنك لاستقبال مئات الزوار لرصده يوم الحادي والعشرين من شهر ديسمبر الجاري.

ومعبد الدير البحري، الذي شهد تعامد شمس اليوم الاثنين على قدس أقداسه، يعرف أيضا بمعبد الملكة حتشبسوت الذي شيدته في حضن جبل القرنة، وكرسته لعبادة الإله آمون، بجانب آلهة مصر القديمة، مثل الربة حتحور والإله حورس.

جدير بالذكر أن فريقا بحثيا مصريا، برئاسة الدكتور أحمد عوض، والباحثان أيمن أبوزيد والطيب محمود، قد تمكنوا خلال السنوات الثلاث الماضية، وبموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، من رصد وتوثيق سبعة عشر ظاهرة فلكية تشهدها مقصورات ومعابد مصر القديمة، في الجيزة وقنا والأقصر واسوان والوادي الجديد.




موضوعات ذات صلة