طفرة علمية عام 2020 بعد فتح عينات من حوالي نصف قرن

2019-12-22 21:18:36



متابعة /مرفت شحاتة 

لأول مرة كبسولة تحتوي على عينات من تربة القمر، جمعتها بعثة "أبولو 17"، في عام 1972 بعد إعلان وكالة ناسا الفضائية الأمريكية عن فتحها لأول مرة 
وقالت "ناسا" على موقعها الإلكتروني إن الكبسولة تم افتتاحها يوم 5 نوفمبر في مختبر تابع للوكالة في هيوستن، مضيفة أن العينة تم جمعها من قبل رائدي الفضاء اللذين حطا على سطح القمر خلال هذه الرحلة.
وتابعت "قام جاك شميث وجين سيرنان بجمع عينات سطح القمر في أنبوب، عرضه 4 سنتمترات".
الكبسولة تم افتتاحها يوم 5 نوفمبر
وأوضحت الوكالة الأميركية أن هناك عينة أخرى من المقرر افتتاحها لأول مرة في يناير المقبل.
وفي هذا الصدد، ذكرت الدكتورة سارة نوبل، عالمة ناسا التي تعمل في واشنطن  أن "تحليل هذه العينات سيؤدي إلى الاستفادة بأكبر قدر ممكن من رحلة أبولو، بالإضافة إلى تمكين جيل جديد من العلماء من صقل تقنياتهم والمساعدة في إعداد المستكشفين المستقبليين للمهام القمرية المتوقعة في 2020 وما بعدها".
من جهته، قال فرانسيس ماكوبين، منسق المواد الفلكية في ناسا، إن "فتح هذه العينات سيمكن من الوصول إلى اكتشافات علمية جديدة حول القمر، وسيسمح لجيل جديد من العلماء بتحسين أساليبهم لدراسة أفضل للعينات المستقبلية".
وأضاف "لقد تحسنت تقنياتنا العلمية بشكل كبير في السنوات الخمسين الماضية، وقد أتيحت للعلماء فرصة لتحليل هذه العينات بطرق لم تكن ممكنة من قبل".
ومنذ  عودة بعثة "أبولو 17"، تم تخزين العينات التي جرى جمعها، بعناية شديدة في أحد المختبرات للحفاظ عليها لأجيال المستقبل.
وتقول "ناسا" إنه تمت دراسة معظم العينات بشكل جيد، والعديد منها ما يزال خاضع للبحث.




موضوعات ذات صلة