الاقتصاد الرقمي وآفاق النمو»

2019-12-22 23:33:16


كتب/نصرة أبو الخير

التحول الرقمي لم يعد تحديًا بل أصبح واقعًا يقوده الشباب بكل المؤسسات
لدينا فرصة واعدة لتعميق تكنولوجيا الخدمات المالية وأوجه الاقتصاد الرقمي
تنمية «مصر الرقمية» تحظى بدعم كبير من القيادة السياسية
٩٣٪ من الشعب يستخدمون الموبايل و٤٩٪ من رواد الإنترنت و٥٨٪ يفضلون الآليات الرقمية و٣٣٪ لديهم حسابات مصرفية
تحسين الخدمات المالية الإلكترونية الحكومية وغير الحكومية بالتكامل بين القطاعين الخاص والحكومي
تحرك رقمي فعَّال لإدارة الموازنة وتطوير النظم الضريبية والتحصيل الإلكتروني والتحول إلى «النافذة الواحدة»
نستهدف تحفيز الاستثمار وتعظيم الإيرادات العامة وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين
الاقتصاد الرقمي العالمى يُمَّثل ١٥٪ من الناتج المحلي الدولى بقيمة ١٢ تريليون دولار
التحول للاقتصاديات الرقمية يسهم فى زيادة الناتج المحلي بنسبة تتراوح بين ٦ و٨٪
وصرح محمد معيط وزير المالية، أن التنمية الرقمية الشاملة والمستدامة لمصر تحظى بدعم كبير من القيادة السياسية؛ فالتحول الرقمي لم يعد تحديًا بل أصبح واقعًا نعيش فيه، ويقوده الشباب المصرى بكل مؤسسات الدولة، موضحًا أن التحول إلى الاقتصاد الرقمي والتوسع في الخدمات المالية التكنولوجية أصبح من ركائز رأس المال الفكري والاستثمار الأمثل للثروات البشرية للمجتمع المصري.

وقال فى كلمته خلال المؤتمر السنوي الرابع الذى تنظمه مؤسسة «الأهرام» بعنوان: «الاقتصاد الرقمي وآفاق النمو» تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، إن قيمة الاقتصاد الرقمي العالمى تبلغ حاليًا ١٢ تريليون دولار بما يعادل ١٥٪ من إجمالي الناتج المحلي العالمى، وأن المؤشرات الدولية توضح أن التحول للاقتصاديات الرقمية يسهم فى زيادة الناتج المحلي بنسبة تتراوح بين ٦ و٨٪، مشيرًا إلى أن مصر لديها فرصة واعدة لتعميق تكنولوجيا الخدمات المالية، وأوجه الاقتصاد الرقمي والإبداع والتطوير وتحسين الخدمات المالية الإلكترونية الحكومية وغير الحكومية، من خلال تحقيق التكامل بين القطاعين الخاص والحكومي في بناء مستقبل الاقتصاد الرقمي والخدمات المالية التكنولوجية، خاصة أن ٩٣٪ من الشعب المصري يستخدمون التليفون المحمول و٤٩٪ من رواد الإنترنت و٥٨٪ يفضلون الآليات الرقمية عن الآليات اليدوية، و٣٣٪ لديهم حسابات مصرفية.

و أن استراتيجية التحول الرقمي بوزارة المالية ترتكز على تحسين مستوى أداء الخدمات المالية للجميع بحيث تتكامل مع متطلبات الشمول المالي، وآليات الدفع والتحصيل الإلكتروني الحكومي؛ بما يرفع معدلات سهولة الأعمال، والحوكمة، والتطوير الرقمي، على النحو الذى يُسهم فى زيادة معدلات النمو والتنافسية، موجهًا الشكر لفريق العمل بوزارة المالية ومصالحها؛ فالعمل المؤسسي والتدريب المستمر، ركيزة أساسية تضمن نجاح العمل الحكومي الفعال.

وقد أشار إلى أن هناك تحركًا رقميًا حقيقيًا وفعالاً بوزارة المالية سواءً فى إدارة الموازنة العامة للدولة بمنهجية «البرامج والأداء»، وتطوير النظم الضريبية وتطبيق الإقرارات الضريبية الرقمية، وإرساء دعائم التحصيل الإلكتروني بكل جهات الدولة والدفع الإلكتروني للمدفوعات الحكومية، والتحول التدريجي إلى منظومة «النافذة الواحدة» بالجمارك وجهات المجتمع المينائي إضافة إلى التحول الرقمي الخاص بنظم التعاقدات الحكومية؛ وذلك بهدف تحفيز بيئة الاستثمار على النحو الذى يُسهم فى تعزيز بنية الاقتصاد القومي وتعظيم الإيرادات العامة للدولة، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

قال إن الالتزام بتحقيق «النمو الاحتوائي» هو الركيزة الأساسية لاستراتيجية الدولة في دعم أوجه العدالة الاجتماعية، وما يتبعها من تحقيق الشمول المالي في ظل ترابط بين السياسات المالية والنقدية للدولة، موضحًا أن الخدمات المالية الرقمية والابتكارات وريادة الأعمال وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والهوية الرقمية والبنوك الإلكترونية واقتصاديات المعرفة والمنصات الإلكترونية وقنوات ووسائل الدفع الإلكتروني، أصبحت الآن واقعًا ملموسًا لاغنى عنه في عالمنا المعاصر




موضوعات ذات صلة