كلما توهج الحنين ...شعر أ. رؤوف بن سالمة

2020-01-20 03:43:46


كلما توهج الحنين..
وقفت على طلل..
نادتني بقايا ابواب..
مواربة ..
هزم الزمن الوانها ..
لاستنطق جدرانها..
امرّر أنامل يد
اكفكف دمع حجارها
وأضع خدي بجدارها..
على استحياء ..
لأسمع نواحها..
فتشكو الزمان وغدره
ووحشة لمن سكنوا 
منزلا وغادروا ..
دنيا وما ودّعوا 
أَلِفَت اللّبنات
وذرّات الطين
صخبهم وصمتهم
دفأهم وقرّهم 
وحين الفرح 
ولولات زغاريدهم
وسمح طبعهم
وكريم أخلاقهم
فبكت أحجار
رصّت ركن البيت
طويل زمن فراقهم
وشكت بحشرجة
في الصوت 
سمح طيب عشرتهم..
ظلّت رسوم ديارهم..
أطلالا من بعدهم ..
سمح النوى 
والدهر بها..
ثمّ محا ذكراها..

 

بقلمي /رؤوف بن سالمة




موضوعات ذات صلة