فى ندوة اعلامية بقصر ثقافة المحمودية :شعب مصر وجيشها الصخرة التى تحطمت عليها مخططات الربيع العربى

2020-01-20 19:48:42


كتب ناصف ناصف

برئاسة المستشار الاعلامى جابر حيدر مدير مجمع إعلام دمنهور وبالتعاون مع قصر ثقافة المحمودية نظمت
ندوة إعلاميه بعنوان
شعب مصر وجيشها الصخرة التى تحطمت عليها مخططات الربيع العربى
وذلك بقاعة قصر ثقافة المحموديةبحضور

المهندسةسلوى رجب رئيس مركز ومدينة المحمودية

محمـد حنـفى مدير عام أوقاف المحمودية
عزة رسلان مدير عام قصر ثقافة المحمودية .
وحضورعدد كبير من موظفين بالوحدات المحلية و شباب من الجنسين وبعض المترددين على قصر الثقافه .
حســام الكفــراوى الإعلامي بمجمع إعلام دمنهور استهل الندوة موضحا ألاهمية موضوعها و الهدف منها وأنها تأتى في إطار الإحتفال بعيد الشرطة وتقديرا لشعب مصر وجيشها
ثم تحدثت مدير قصر الثقافة مؤكدة على أهمية ضرورة تلاحم الشعب مع الجيش للوقوف معا ضد المخططات الدولية لزعزعة أمن وإستقرار مصر وطالبت الحضور بضرورة غرس قيمتى الولاء والانتماء لدى أبناء مصر وجيشها .
وواصل فضيلة اليشخ محمد حنفى مديراوقاف المحمودية اجل فيها الجميع ان الجيش المصرى هو أول جيش نظامى عرفة التاريخ من عصر مينا موحد القطرين وذكر عدد كبير من الاحاديث النبوية الشريفة والدالة على شجاعة الجنود المصريين ومن ذلك حديث النبى ( ص) وقوله إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا منها جندا كثيفا فهم خير أجناد الارض " وطالب بضرورة عدم الاصغاء للشائعات التى تريد هدم الدولة خاصة المؤسسة العسكرية
أما المندسة سلوى رجب رئيس مركز ومدينة المحمودية

بدات بدعاء رسول الله (ص) " اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا وبينت ان كلمة ربيع هى الطمأنينة والأمان وليست الخراب والدمار كما حدث فى الاحداث التى أطلقت عليها كذبا ربيع عربى ووضحت أصل نشأه كلمة ربيع منذ أكثر من 50 عاما اطلقتها أمريكا على ربيع مراغ لتشيكو سلوفا كيا حين حرضتها على الانفصال من الاتحاد السوفيتى عام 1968
أشارت الى ما سربته منظمة أمريكية يطلق عليها مجمعات الخبرة الامريكية عام 2014 أن يكون الربيع العربى خطه أمريكية لاعادة تشكيل الشرق الاوسط ليتماشى مع السياسة الخارجية الامريكية وتضمن بها أمن إسرائيل وكلمة ربيع تعنى ربيعا للدول المحرضة للشعوب على الثورات ضد انظمتها الحاكمة .
عددت مواقف الجيش فى يناير 2011 خاصة بعد أحداث جمعة الغضب 28 يناير خاصة البيانات العسكرية التى أصدرها فى ذلك الوقت ومن أهمها حل مجلس الشعب والشورى والدعوة لانتخابات ديمقراطية لانتخاب رئيس للجمهورية والالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية
وأكدت على مساندة الجيش للشعب فى مطالبة والضغط على مبارك للتخلى عن السلطة و هتافات المتظاهرين الجيش والشعب ايد واحدة أكبر دليل على وطنية المؤسسة العسكرية وأنها الدرع الحامى للوطن . وأكدت على أن مصر هى الدولة التى يعتبر جيشها شعب وشعبها جيش
وفى نهاية الندوة طالبت بضرورة عدم الاستجابة او الترويج للشائعات التى تدور فى نطاق واحد وهو تحريض الشعب على الجيش والقيادة السياسية




موضوعات ذات صلة