فاطمه العدلاني تكتب .. في النفس القوة

2020-01-22 17:17:13


في النفس القوة .. فاطمه العدلاني

لا أتكلم عن الاصرار والعزيمة بالمعني الدارج ولا أتشبث بهم لمجرد أنهم القوة والايجابية...لن أُخبرك معني أن الأشياء تتفلت من يدك في اللحظة التي كادت أن تُصبح مِلكك للأبد حين فقط فقدت شغفك بها واطلقت عزيمتك واصرارك عليها للفضاء...
لن أُحَدثَّك عن أضعف مركز نفسي تصل له النفس البشرية عند إفلات عُقدة إصرارها للوصول كمن أفرط إِحكام عُقدة حبل بيده كلحظة استسلام للعدو وأنت قادر علي مواجهته ماديا ولكنك هُزمت معنويا فسبقت هزيمتك المادية عمليا ...
لحظة النصر تقلب الي هزيمة بلحظة يأس..
 لحظة خوف... لحظة الوصول لذروة المعركة تحتاج سلاحا ماديا بعدها النصر ليس للاقوي ولكن الاصمد فقط الاصمد من يملك سلاحا معنويا !!
سأحدِّثك عن العزيمة من وجهة نظري حيث أنني
لا أُحب أَدوار الغلبة التي يغلب فيها المرء علي أمره التي يستسلم فيها في نهاية السيناريو.. 
أدوار المغلوبين لا تهواني... حتي لو اضطررت الغلبة وأنت تنذف دما فقط يكفيك أن تموت واقفا ....
أُدرك أن الحياة ليست وردية وان الجانب المظلم من الحياة لا يسلم منه احد وانهُ شر لا بُد منه!  
لكن اؤمن ايضا ان الدنيا لا تؤخذ الا غلابا وانها تنتزع انتزاعا... .
يروقني ذوي العزم الهمه الطائحين في الحياة ثابتين الخطي يعافرون الفا والفين وثلاثة لأجل أحلامهم وأمانيهم ولا يؤجلونها....يُطلقون سراح خيالهم في الفضاء يصلون بذاتهم سابع سماوات ولا سلطان علي خيالاتهم كما مقيدون بذاتهم الحقيقة في المكان ...
كنت قد قرأت لاحسان عبد القدوس ومما راق لي وجذب انتباهي عن ارض المعركة مما قال أن أول ما يدرسه رجال الحرب هو أن الذي يبدأ بالهجوم يحتاج الي قوة توازي ثلاثة أضعاف القوة التي يحتاج اليها الجيش الذي يقف موقف الدفاع ....وأنا اعتقد ان الحياة كلها معارك تعيشها وإن كنت لا تدري ولكنه حقا عليك أن تختار معاركك وبعد اختيارها عليك أن تدعم نفسك أنك القوة الهاجمة دائما فامنحها قوة توازي ثلاثة اضعاف القوة المضادة ...
واعلم ان اللحظة التي تستسلم بها وتأسر بها نفسك لما يدور حولك فأنت من أضعت فرصة الحصول علي ما ينتظر حدوثه لولا افلات يدك في لحظة الحصول ..




موضوعات ذات صلة