استعاده روحي .. خاطره للكاتبه " رحاب ماهر "

2020-01-22 19:20:33


رحاب ماهر

أري اليوم الأشياء السابقه بحاله متناقضة،كل الشعور الذي مررتُ به إنقلب رأسا ً علي عقب لم يعد لدي حيله لإقامه أشياء أري إنها مرهقه لروحي ،لم أعد أشعرُ بك !أينعم!،أعلم حاله الذهول المتصدره علي وجوهكم مما أقول لكنها الحقيقه لم أعد أشعر بك ،لطالما بحثتُ عن معني وافٍ للحب ،أقرأ تاره وتاره أخري أسمع لكن ما ثبت في قلبي لهذا المعني أن الحب إطمئنان .كل المفاهيم الجميله التي نتخيلها في مخيلتنا عن الحب تندرج تحت الإطمئنان ،إنه أعظم شعور تعجز الكلمات عن وصفه .لكن يا أسفي لم أجده معك ،حاولت مراتٍ ومرات علي زرع تلك البذره بداخلي كي نكمل مابدأنا لكن سرعان ما تذبل وتذبل روحي معها،تمنيت لو تطمئنني بأقل الأشياء لعلها تنمو من جديد لكنك لم تفعل ،كيف أستأمنك علي روحي وأنت لم تبذل جهداً لبقائي معك وبعد كل هذا تلومني !! أنت لم تحارب من أجلي كفارس شجاع قرأتُ عنه في إحدي رواياتي ،تود بقائي وتعد أشيائي لكي أرحل ،أظن أحياناً إنك لم تسمع عن حب قيس لليلي ولا عن عنتره لعبله ،ظننتك طفلا يحب إمتلاك الأشياء فقط ليلعب بها متي أراد وكيفما شاء ويُلقيها أرضاً متي شاء لكنني لست لعبه لقد نفضت الغبار عن عقلي و قلبي اللذان اتحدا عليك سابقاً،قررت أن أبتعد وأن لا أعود إليك ،أود لملمه ما تبقي لدي ،أود إستعادة روحي .




موضوعات ذات صلة