صور الغرام وراء مقتل عجوز الجيزه

2020-01-24 01:23:11


كتب/ رفعت خلف

ذهبت اليه تطلب صورها معه التي التقاطها لها في اوضاع غرام بينهم رفض طلبها ف قتلته ب سلاح أبيض عدة طعنات متفرقة في جسده ادت الي مقتله في الحال

الحكايه من البدايه عندما كان ن . ا ٦٠ عاما يعيش بمفرده في احدي الشقق بعقار في حارة صغيره بالجيزه بعد انفصاله عن زوجته منذ فتره كبيره ولم يتزوج مره اخري .

وكان يسكن امامه في الشقه المقابله له احدي الأسر الفقيره ولديهم فتاه تبلغ من العمر ١٩ عاما تدعي س.س احتياجها للمال تولد لديها فكره إقامة علاقه بينها وبين الجار المسن للحصول علي المال مقابل ان تقضي معه بعد الوقت في غرفته تداعبه من قبلات واحضان دافئة .بغرض الحصول علي المال .

واستمر الحال علي هذا الوضع قبلات واحضان مقابل بعض النقود البسيطة التي تساعدها علي شراء احتياجاتها ولكن في كل مره كان العجوز المسن يجبرها علي التقاط بعض الصور لهما في اوقات الاحضان حتي يحتفظ بتلك الصور للذكرى العاطفيه بينهم

ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن تقدم ل خطبة هذه الفتاه شاب ميسور الحال سوف يخلصها من حياتها القاسيه ويخطفها علي فارسة الابيض مثل ما بتتمنه كل فتاه

ولكن فكرت الفتاه في كيفية الحصول علي صورها من المسن حتي ل يستغلها ويدمر حياتها وفرحتها بعريسها الجديد وتوجهت إليه تطلب منه هذه الصور وانهاء تلك العلاقه حتي تبداء حياه جديده بعيدا عن الخوف الذي ينتابها من هذا المسن

ولكن رفض المسن طلبها ب إعطائها تلك الصور
والحت عليه بطلبها مرارا وتكرار ولكن طلبها كان يقابله الرفض دائما من هذا العجوز

قررت الخلاص منه وفكرت عن طريقة للحصول علي تلك الصور التي تهدد حياتها حتي وسوس لها شيطانها الي شراء سلاح ابيض " سكين " وقامت بسنها جيدا.

وفي ليلة الجريمه طرقت الباب علي المسن وطلبت منه للمره الاخيره الحصول علي الصور ولكنه أصر علي الرفض ف وجهت اليه عدة طعنات سريعه متفرقه بجسده حتي لفظ أنفاسه الاخيره.

وبعد أن تأكدت من موته قامت بالبحث عن تليفونه المحمول حتي عثرت عليه وخرجت من المنزل دون ان يراها أحد و ذهبت الي احدي الاماكن القريبه من النيل وتخلصت من أداة الجريمه والتليفون والقت بهم في مياه النيل مطمئنة أن جريمتها لم تكتشف

وفي اليوم الثاني توجهت أحدي اقارب القتيل للاطمئنان عليه فوجدت باب الغرفه مفتوح ودخلت واكتشفت الجريمه وقامت ب إبلاغ الاجهزه الامنيه التي قامت بفحص كل المترددين علي القتيل حتي وصلت الي مرتكب الجريمه من خلال كاميرا فيديو موجوده اعلي دكان لبيع المواد الغذائيه وبعد تفريغ محتويات الكاميرا تبين نزول الفتاه مسرعه من باب المنزل مخالفا ل اقوالها في التحقيقات الاوليه بأنها كانت موجوده بغرفتها ولم تغادرها

وبالفعل تم القبض علي الفتاه والتي اعترفت تفصليا بجريمتها مبرره القتل للحصول علي صورها من القتيل وتم عرضها علي النيابه والتي قامت بحجزها ٤ ايام علي ذمة التحقيقات

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏




موضوعات ذات صلة