أشرف خلف: شخصيتي شفافة إلي ابعد حد …. وديواني الجديد من قصص حقيقة

2020-02-21 22:53:07


كتبت: فاطمة شعبان

 "خمارة الشيخ عمرو" ديوان عامي، مُكون من 24 قصيدة، و3 مقاطع مربعات، وهذه القصائد مكتوبة من وحي تجربة الشاعر التي بدأت في عام 2011.

ويحمل هذا الديوان الشئ ونقيضه، حيث يتحدث عن الشخص المغيب الذي يفعل المحرمات كالشرب، والسُكر، والتعربد، وبالرغم من هذا يستغفر الله ويتعبد في الليل، وعلي ذالك فهو شخص مُحب لا يؤذي أحد.

وصرح أشرف أن كتاباته جريئة، ذات كلام جرئ لكنه ليس خارج عن الأدب الفج، بالإضافة إلى أنه موظف في سياق النص.

وأشار إلى القصيدة التى ظهر فيها أشرف خلف وهي قصيدة "أرني الله"، التي أقتبس عنوانها من كتاب القصص القصيرة لتوفيق الحكيم.

وتحدث عن بعض النماذج الموجودة داخل الديوان ومنها:

قصيدة "الديچافو" وهي نص درامي بحت، كل مقطع فيها يكون على لسان ممثل كإسماعيل يس، وفاتن حمامه، وغيرهم.

والنص الفلسفي "ذات يوماً في العلا" الذي يتحدث فيه عن ملحمة جلجامش بالبرهان، ويتحدث أيضاً عن قصة الخلق لادم وحواء، وقصة سيدنا موسي، بأنهم أساطير وليست قصص حقيقية، وأنهم كانوا موجودين من البداية.

وقد كشف الشاعر عن قصيدة "فرع نور" الذي يتحدث فيها على لسان المسلم المؤدي عبادات الله من صوم، صلاة، وقراءة القرآن، لكن المفاجأة الكبري تكون في الختام وهي أنه شخص مسيحي.

ويتحدث أيضاً عن القضايا الفلسفية التي تناقش مقارنة الأديان، ويتكلم فيها بمنظور واحد لا ديني.

وأوضح أشرف أن الديوان اطبع بدون قصيدة "الدولاب"، التي تتحدث عن علاقة الفرد بالديلر.

وقال إنه لم يتذكر أن يضع هذه القصيدة في صيغة Pdf في الطبعة الأولي.

واضاف قائلاً "أن هذه القصيدة ستنزل في الديوان في طبعته الثانية".

والجدير بالذكر، أن إقبال الجمهور على الديوان كان جيد حيث انتهت طبعته في ثانٍ جمعة من المعرض، بالإضافة إلي أن حفلة توقيعه كانت رائعه.




موضوعات ذات صلة